Accessibility links

logo-print

عبدالله عبدالله المرشح في انتخابات الرئاسة يطالب بتدابير حازمة لوقف أي تزوير جديد


قال الدكتور عبدالله عبدالله المنافس الأول للرئيس الأفغاني حامد كرزاي على منصب الرئاسة إنه يطالب باتخاذ تدابير للحيلولة دون تزوير جولة الإعادة لانتخابات الرئاسة المزمع إجراؤها في السابع من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل. واتهم أيضا ثلاثة من المسؤولين المحليين بالتزوير.

وعلق الدكتور عبدالله في هذا الصدد قائلا: "أعتقد أنه لابد من التوصل إلى تسوية جديدة لأن إبعاد هؤلاء المسؤولين المحليين ليس كافيا لتمهيد الأرض لانتخابات حرة ونزيهة. هناك تدابير أخرى لابد من الالتزام بتطبيقها وسأطرحها خلال يوم أو يومين وهي تدابير تهدف إلى تحقيق المصداقية والشفافية للعملية الانتخابية، لأنها ستأتي لصالح الانتخابات وليس فقط لصالح إجراء جولة انتخابية خلال بضعة أيام."

عبد الله واثق بالفوز

وقد أعرب عبد الله عبد الله عن ثقته في الفوز في جولة الإعادة. وتوقع خلال حوار بثته شبكة تلفزيون فوكس مشاركة عدد أكبر من الناخبين في الجولة الثانية: "سيكون إقبال الناخبين على الإدلاء بأصواتهم هذه المرة أكبر من المرة السابقة، وذلك لأن الناس يريدون إحداث تغيير في هذه البلاد. وبالإضافة إلى عدم استتباب الأمن، كان السبب الآخر في ضعف إقبال الناخبين في الجولة السابقة هو عدم ثقتهم في نزاهة العملية الانتخابية."

وفي إجابة له عن سؤال عما إذا كان الرئيس كرزاي - في حالة فوزه في الجولة الثانية من الانتخابات - سيكون شريكا قويا للولايات المتحدة في حربها ضد طالبان والقاعدة قال: "حتى الآن كان من بين المشاكل التي تواجهها الولايات المتحدة والمجتمع الدولي أن الجانب الأفغاني بقيادة السيد كرزاي خلال السنوات القليلة الماضية لم يكن قادرا على القيام بالمهام المنوطة به."

وأكد عبد الله أهمية تعزيز القوات الأميركية في أفغانستان، وقال: "هناك حاجة مؤكدة لزيادة عدد القوات لإعادة السيطرة على الأوضاع في البلاد. وإذا لم يطرأ تغيير يحول دون مزيد من التدهور في الأوضاع، فإن مستقبل البلاد سيتعرض للخطر، كما أن دور المجتمع الدولي سيتعرض بدوره للخطر."

وقال عبد الله إن تحقيق الاستقرار يتطلب إرسال أعداد كبيرة من القوات لوقف التدهور ومساعدة أفغانستان في الوقوف على قدميها.

الناتو يحقق في مقتل مدنيين

وعلى الصعيد العسكري، أعلن حلف شمال الأطلسي (ناتو) في بيان له أنه فتح تحقيقا في مقتل أربعة مدنيين السبت برصاص جنوده في جنوب أفغانستان.

وكان حاكم ولاية قندهار قد أدان الحادث بشدة وقال إن قوات إيساف فتحت النار على سيارة مدنية مما أدى إلى مقتل امرأتين وطفل ورجل.

وجاء فى بيان الإيساف أن جنوده حاولوا عدة مرات توجيه إشارات إلى سائق السيارة التي كانت مسرعة لكنهم أطلقوا النار عليها خوفا على سلامتهم.

مقتل جندي أميركي

وأعلن الجيش الأميركي مقتل جندي أميركي من القوات الدولية المتواجدة في أفغانستان في انفجار قنبلة السبت جنوبي البلاد.

وبهذا ترتفع حصيلة القتلى في صفوف الجنود الأميركيين هذا الشهر إلى 34 جنديا.
XS
SM
MD
LG