Accessibility links

مقتل 14 أميركيا إثر تحطم ثلاث مروحيات في أفغانستان


أعلن حلف شمال الأطلسي NATO أن 11 عسكريا وثلاثة مدنيين جميعهم من الأميركيين لقوا مصرعهم اليوم الاثنين إثر تحطم ثلاث مروحيات عسكرية في حادثين منفصلين، وذلك في وقت تتزايد فيه الضغوط على الرئيس باراك أوباما لاتخاذ قرار بشأن الإستراتيجية الأميركية في أفغانستان التي ينتشر فيها نحو 68 ألف جندي أميركي.

وقال الحلف إن عشرة اشخاص هم سبعة جنود وثلاثة مدنيين جميعهم أميركيون قتلوا صباح الاثنين في تحطم مروحية أميركية في غرب افغانستان، وذلك بعد أن كان قد ذكر في بيان سابق أن أربعة جنود آخرين قتلوا في ما يعتقد أنه تصادم بين مروحيتين في جنوب أفغانستان.

واضاف الحلف ان 26 شخصا آخرين جرحوا هم 14 جنديا أفغانيا و11 جنديا أميركيا ومدني اميركي إثر تحطم الطائرة المروحية.

واوضح البيان أن المروحية "تحطمت لأسباب غير مؤكدة في غرب افغانستان" لكنه أكد في الوقت ذاته أن سبب سقوط الطائرة "لم ينجم عن عمل معاد".

تصادم مروحيتين

وجاء هذا الحادث بعد ساعات على إعلان القوة الدولية للمساعدة على إحلال الأمن (ايساف) التابعة لحلف الأطلسي أن "مروحيتين تعرضتا لحادث قد يكون تصادما في الجو في جنوب أفغانستان صباح اليوم الاثنين".

وأشار البيان إلى أن "أربعة جنود من القوة قتلوا وجرح اثنان آخران"، موضحا أن "الكولونيل وين شانكس الناطق باسم الجيش الأميركي أكد أن الجنود القتلى أميركيون".

وأكد البيان أن "تحقيقا في الحادث يجري حاليا" مشيرا إلى أنه لم يتم تسجيل أي إطلاق نار معاد في المنطقة.

وتشهد مناطق الجنوب في أفغانستان ازديادا لنشاط التمرد الذي تقوده حركة طالبان التي تخوض معارك ضارية تستهدف نحو مئة ألف جندي أجنبي من بينهم نحو 68 ألف جندي أميركي.

وبمقتل الجنود الأحد عشر يرتفع عدد الجنود الأجانب الذين قتلوا في أفغانستان منذ بداية العام الحالي إلى 436 بينهم 267 أميركيا حسب حصيلة لوكالة الصحافة الفرنسية.

يذكر أن الرئيس باراك أوباما يجري مشاورات مكثفة مع مستشاريه للبت في مطالب من قائد القوات الأميركية وقوات الناتو الجنرال ستانلي ماكريستال بإرسال نحو 40 ألف جندي إضافيين إلى البلاد التي تشهد زيادة مطردة في حدة التمرد.

XS
SM
MD
LG