Accessibility links

البنتاغون يجري محاكاة سرية لسيناريوهات حرب أفغانستان ويعتبر نشر 15 ألف جندي غير كاف


أفادت تقارير إعلامية أميركية اليوم الاثنين أن كبار مسؤولي وزارة الدفاع (بنتاغون) أجروا محاكاة سرية للسيناريوهات المقترحة بشأن الحرب في أفغانستان خلصوا على أساسها إلى عدة مقترحات أهمها أن إرسال ما بين عشرة إلى 15 ألف جندي إلى أفغانستان لن يكون كافيا لاسترداد معاقل طالبان في جنوب وغرب البلاد.

وقالت صحيفة واشنطن بوست إن قادة البنتاغون قاموا بتقييم الخيارات الرئيسية للجيش في أفغانستان التي يقوم البيت الأبيض بدراستها حاليا بدءا باختبار النتائج المتوقعة لإرسال 44 ألف جندي إضافي للقيام بعمليات على نطاق كامل لمكافحة التمرد بغرض بناء حكومة أفغانية مستقرة هناك يكون بمقدورها السيطرة على غالبية أنحاء البلاد، ونهاية بدراسة إرسال ما بين عشرة إلى 15 ألف جندي لتنفيذ خطة تستهدف بالمقام الأول مكافحة الإرهاب.

وأضافت أن البنتاغون لم يتبن خيارا بعينه إلا أنه خلص إلى عدة افتراضات على رأسها أن إرسال ما بين عشرة إلى 15 ألف جندي لن يكون كافيا لاسترداد معاقل طالبان في جنوب وغرب أفغانستان مشيرة إلى أن رئيس هيئة الأركان المشتركة الأدميرال مايكل مولن قام بمناقشة نتائج عملية المحاكاة مع مسؤوليين كبار في البيت الأبيض.

يذكر أن ثمة اختلافا بين أعضاء الكونغرس من الحزبين الديمقراطي والجمهوري حول ما إذا كان على إدارة الرئيس باراك أوباما أن تسرع باتخاذ قرار حول إرسال المزيد من القوات الأميركية إلى أفغانستان في وقت تستعد فيه البلاد لجولة ثانية من الانتخابات الرئاسية بين الرئيس المنتهية ولايته حامد كرزاي ومنافسه وزير الخارجية السابق عبد الله عبد الله.

وبينما قال رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ السيناتور الديمقراطي كارل ليفين لقناة Fox News إن الرئيس السابق جورج بوش استغرق ثلاثة أشهر ليتخذ قرارا بنشر قوات إضافية إلى العراق، فقد اعتبر السيناتور الجمهوري جون ماكين في تصريحات لشبكة CBS أن كل يوم يتم فيه تأجيل اتخاذ قرار بهذا الشأن يعني تأجيلا مماثلا لنجاح الإستراتيجية الأميركية في أفغانستان.

يذكر أن الرئيس باراك أوباما يجري مشاورات مكثفة مع مستشاريه للبت في مطالب من قائد القوات الأميركية وقوات الناتو الجنرال ستانلي ماكريستال بإرسال نحو 40 ألف جندي إضافيين إلى البلاد التي تشهد زيادة مطردة في حدة التمرد.

وتشهد مناطق الجنوب في أفغانستان ازديادا لنشاط التمرد الذي تقوده حركة طالبان التي تخوض معارك ضارية تستهدف نحو مئة ألف جندي أجنبي من بينهم نحو 68 ألف جندي أميركي.

XS
SM
MD
LG