Accessibility links

logo-print

كرزاي يرفض مطالب عبدالله بإقالة رئيس اللجنة المستقلة للإنتخابات في أفغانستان


رفض الرئيس الأفغاني المنتهية ولايته حامد كرزاي إقالة رئيس اللجنة المستقلة للإنتخابات أو إدخال أية تعديلات على حكومته قبل إنتخابات الإعادة التي تجري في السابع من الشهر المقبل.

وكان الدكتور عبد الله عبدالله منافسه الرئيسي قد طالب بإقالة عدد من الوزراء وإختيار رئيس جديد للجنة الإنتخابات، وأشار إلى أن التصريحات التي أدلى بها رئيس اللجنة عزيز الله لودين كانت تمثل تحيزا واضحا لصالح الرئيس كرزاي. واضاف الدكتور عبد الله: " إنني أطالب بإقالة السيد عزيزالله لودين من لجنة الانتخابات، بعد أن جرّد اللجنة من المصداقية وخسر هو نفسه مصداقيته للأسف كرئيس لهذه الهيئة المستقلة".

كما دعا عبدالله إلى اتخاذ عدد من الإجراءات التي قال إنها ضرورية لضمان الحد الأدنى من الإنصاف في الجولة المقبلة من الانتخابات، ومن بينها إقالة عدد من المتورطين في أعمال التزوير والغش، واستبعاد عدد من الوزراء، وقال:
" ينبغي إبعاد الوزراء الذين قاموا بحملات انتخابية للرئيس كرزاي في الجولة الأولى من الانتخابات وقبل الموعد الرسمي لانطلاق الحملات الانتخابية، وهم وزير الداخلية، ووزير التربية ووزير الشؤون القبلية."

وأكد عبدالله شرعية مطالبه قائلا:
" مطلبنا كان دائما يستند إلى المبادئ والقيم وانسجاما مع القانون والدستور الأفغاني"

وقد سارع لودين إلى نفي الاتهامات الموجهة له بأنه كان منحازا لصالح الرئيس كرزاي.

وقال لودين لوكالة الصحافة الفرنسية:"لا اعتقد انه من حق مرشح أن يطلب تسمية أعضاء اللجنة الانتخابية المقبلة او إقالتهم.(...) لا اعتقد أن الطلب قانوني".

تجدر الإشارة إلى أن أعضاء اللجنة المستقلة للانتخابات تم تعيينهم من قبل الرئيس كرزاي. كما أن لودين كان مستشارا سابقا لكرزاي وتعرض مرارا لانتقادات عدة ولا سيما من جانب منظمات تدافع عن حقوق الإنسان لاتهامه بالانحياز إلى الرئيس الأفغاني.

XS
SM
MD
LG