Accessibility links

كوريا الشمالية تتهم الولايات المتحدة بزيادة حجم إنتاجها من القنابل الخارقة للمخابئ


اتهمت كوريا الشمالية الولايات المتحدة اليوم الثلاثاء بزيادة حجم إنتاجها من القنابل الخارقة للمخابئ والتي تقول إنها تستهدف مواقعها النووية.

وقالت صحيفة ناطقة باسم الحزب الحاكم بأن الولايات المتحدة تنشر هذه القنابل لمهاجمة الأهداف العسكرية والمنشآت النووية لكوريا الشمالية وهو ما يؤكد كون واشنطن تسعى لإجبار بيونغ يانغ على نزع تسلحها النووي بالقوة، على حد تعبير الصحيفة.

من جانبها، علقت صحيفة مينجو جوسون الحكومية، قائلة إن الحكومة الأميركية تجهز هذه القنابل للقيام على المنشآت العسكرية الكورية الشمالية الموجودة تحت الأرض، وأنها بذلك لا تترك خيارا لبيونغ يانغ تحت هذا التهديد إلا بتقوية قدراتها الحربية.

وفي سياق آخر، كانت الخارجية الأميركية قد أكدت أن لقاء جرى يوم السبت الماضي في نيويورك بين رئيس الوفد الأميركي المفاوض في الملف النووي سونغ كيم، والمسؤول الثاني في وفد كوريا الشمالية إلى المفاوضات السداسية ري غان.

وفي هذا السياق، أوضح أيان كيلي المتحدث باسم الخارجية أن اللقاء شكل فرصة لتجديد الموقف الأميركي من قضية البرنامج النووي لبيونغ يانغ.

وأضاف كيلي "استفاد السفير سونغ كيم من وجود السفير ري غان في نيويورك، حيث عقد اجتماعا معه، وأن السفير كيم اغتنم هذه الفرصة مرة أخرى لتجديد الموقف الأميركي حول كيفية التقدم إلى الأمام في هذه القضية، مع التأكيد على الهدف النهائي المتمثل في نزع السلاح النووي بشكل كامل من شبه الجزيرة الكورية، ونعتقد أن هذه هي الطريقة المثلى للمضي قدما نحو استئناف المحادثات السداسية."

XS
SM
MD
LG