Accessibility links

logo-print

استعداد إيراني للموافقة على مسودة الاتفاق النووي مع إدخال بعض التعديلات عليها


قالت مصادر إيرانية اليوم الثلاثاء إن طهران ستوافق بشكل مبدئي على مسودة الاتفاق المتعلقة بتحويل اليورانيوم إلى وقود نووي تحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية، لكنها تريد إدخال بعض "التعديلات المهمة" عليها.

ونقلت قناة "العالم" الإيرانية الرسمية الناطقة باللغة العربية عن مصادر مطلعة على مجرى المفاوضات، أن الجمهورية الإسلامية وافقت على الإطار العام للمسودة التي طرحت في اجتماعات فيينا، وأنها سترد رسميا على المسودة خلال الـ48 ساعة القادمة.

نقل اليورانيوم

ولم تشر المصادر المذكورة إلى طبيعة التعديلات التي ترغب إيران بإدخالها على المسودة التي نتجت عن سلسلة اجتماعات عقدها المسؤولون الإيرانيون مع نظرائهم من الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا والوكالة الدولية للطاقة الذرية.

ويتضمن الاقتراح نقل اليورانيوم الإيراني المخصب إلى روسيا ليتم تحويله إلى وقود نووي يسمح بتشغيل منشآت أبحاث طبية إيرانية.

غير أن قناة Press T.V الإيرانية الناطقة باللغة الإنكليزية، أشارت الثلاثاء إلى أن إيران تعارض نقل معظم اليورانيوم الذي تملكه إلى الخارج.

"انتصار لإيران والغرب"

وجاء الإعلان عن موافقة إيران المبدئية، بعدما قدم نائبان إيرانيان دعمهما لمشروع الاتفاق. فقد أعرب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشورى علاء الدين بوروجردي تأييده لمشروع الاتفاق. كما وصف النائب سيّد حسين نقوي حسيني عضو لجنة الشؤون الخارجية اتفاق فيينا بِأنه انتصار لبلاده والدول الغربية.

"فرصة لن تستمر إلى الأبد"

يأتي ذلك فيما، اعتبر وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير اليوم الثلاثاء تأخر إيران في إعلان موقفها من مسودة المقترح الدولي هدرا للوقت، مشيرا إلى أن فرصة التحاور في هذا المجال لن تستمر "إلى الأبد."

وقال كوشنير على هامش اجتماع مع نظرائه الأوروبيين في لوكسمبورغ إن "الأميركيين بفضل إرادة أوباما أعطوا دفعا لضرورة الحوار، لكن هذا الأمر لن يستمر إلى الأبد. نحتاج إلى أجوبة. لقد أظهرنا جميعا صبرا كبيرا،" في إشارة إلى المجتمع الدولي والدول الست المعنية بالملف النووي الإيراني.
XS
SM
MD
LG