Accessibility links

هيومن رايتس ووتش ترفض بشدة اتهامها بالانحياز ضد إسرائيل


رفضت منظمة هيومن رايتس ووتش بحدة الثلاثاء الانتقادات التي وجهت إليها في الآونة الأخيرة داخل إسرائيل والتي اتهمتها بالتحيز من خلال التركيز على الدولة العبرية أكثر بكثير من الدول الأخرى في المنطقة.

وقال كينيث روث مدير المنظمة الأميركية التي تتخذ من نيويورك مقرا لها، في مقالة نشرتها صحيفة هآرتس الإسرائيلية اليسارية إن إسرائيل ليست سوى جزءا بسيطا من نشاطات هيومن راتس ووتش، مشيرا إلى أن الأخيرة تخص إسرائيل بـ15 بالمئة من تقاريرها حول الشرق الأوسط وخمسة بالمئة من ميزانيتها للأبحاث.

وأضاف روث أن تغطية المنظمة للحرب في المنطقة أخذت بعين الاعتبار انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبتها الأطراف كافة، مضيفا أنه ليس من منظمة دولية أخرى معنية بالدفاع عن حقوق الإنسان بذلت المزيد لكشف جرائم الحرب التي نفذها حزب الله اللبناني وحركة حماس، حسب قوله.

وأكد مدير المنظمة غير الحكومية أن هيومن رايتس ووتش تطبق المعايير نفسها على الدول كلها في مجال حقوق الإنسان.

وكانت هيومن رايتس ووتش قد تعرضت في الأشهر الماضية لانتقادات مسؤولين رسميين ومعلقين إسرائيليين اتهموها بتبني مواقف مناهضة لإسرائيل تلقائيا وبالتساهل مع الأنظمة الاستبدادية.
XS
SM
MD
LG