Accessibility links

الهجوم على مقر للضيافة في كابل يسفر عن مقتل المهاجمين وستة من موظفي الامم المتحدة


أعلنت وزارة الداخلية الافغانية أن ستة من موظفي الأمم المتحدة قتلوا وجرح تسعة آخرون جراح بعضهم خطيرة، كما قتل ثلاثة مسلحين مزودين بأحزمة ناسفة في الهجوم الذي شن صباح الأربعاء على دار للضيافة. وتبنته حركة طالبان التي أكدت أن هذا الهجوم هو المرحلة الأولى من حملتها لعرقلة انتخابات الرئاسة. ويذكر أن من المقرر ان تجري الدورة الثانية لهذه الانتخابات في السابع من نوفمبر/تشرين الثاني.

وكانت جماعة من المسلحين قد اقتحمت دار الضيافة التابع للأمم المتحدة في وسط العاصمة الأفغانية وأفادت مصادر أفغانية أن القوات الأفغانية قضت على هذه الجماعة المسلحة.

من جهة اخرى، انفجر عدد من الصواريخ بالقرب فندق سيرينا الذي يستخدمه عادة اجانب وشخصيات في العاصمة الأفغانية.

العثور على حطام طائرة عسكرية

من جانب آخر، عثرت قوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان على جثث ثلاثة متعاقدين مع الجيش الأميركي من حطام طائرة عسكرية سقطت قبل أسبوعيْن في منطقة جبلية شمال شرق أفغانستان.

وأشار بيان للحلف إلى أن التحقيقات جارية لمعرفة سبب تحطم الطائرة مستبعدا تعرضَها لنيران معادية.

وقد أكد توماس كيسي المتحدث باسم شركة لوكهيد مارتن أن القتلى وهم ربان الطائرة ومساعدُه وأحدُ موظفي الصيانة، جميعهم مواطنون أميركيون يعملون لدى الشركة.

أوباما يبحث الوضع في أفغانستان

هذا وقد وأعلن المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس أن الرئيس باراك اوباما سيلتقي الجمعة المقبل القادة العسكريين الأميركيين لبحث الوضع في أفغانستان. وقال غيبس للصحافيين إن أوباما طلب عقد هذا الاجتماع ليبحث الوضع في أفغانستان مع رؤساء أركان الجيوش المشتركة. وأضاف أن هذا الاجتماع يظهر أن الولايات المتحدة توشك أن تنتهي من إعادة النظر في الإستراتيجية في هذا البلد.

XS
SM
MD
LG