Accessibility links

logo-print

تقرير أميركي رسمي يبدي قلقا من أوضاع الحريات الدينية في السعودية ويشيد بالأردن


أصدرت وزارة الخارجية الأميركية تقريرها السنوي الخاص بأوضاع الحريات الدينية في مختلف أنحاء العالم. وأكدت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون مجدَّدا تنديد الولايات المتحدة بجميع الأفعال المسيئة للديانات، غير أنها أعربت عن خشيتها من المساس بحرية التعبير إذا تبنت الأمم المتحدة الإجراءات التي اقترحتها منظمة المؤتمر الإسلامي لمحاربة الإساءة إلى الأديان، وقالت:

"إن أفضل مضادّ للتعصب لا يتمثل في الاقتراح الداعي لحظر الإساءة للأديان ومعاقبة المخالفين، بل في وضع مجموعة من الإجراءات القانونية الصارمة لتوفير الحماية من جرائم التمييز والكراهية، وقيام الحكومات بجهود نشطة للتوعية بالأقليات الدينية، والدفاع بصورة حازمة عن حرية العقيدة وحرية التعبير".

التمييز الديني في الصين

واتهم مايكل بوزنر مساعد وزيرة الخارجية الأميركية الصين بممارسة التمييز الديني ضد بعض مواطنيها:

"تستهدف السلطات الصينية الرهبان البوذيين المدافعين عن حقوق الإنسان. ويحدث الشيء ذاته بالنسبة للمسلمين من أقلية اليوغور وغيرهم. وقد شنت الحكومة حملة عنيفة جدا على زعماء المسلمين وغيرهم في منطقة اليوغور بعد اندلاع أعمال العنف فيها منذ بضعة أشهر".

الحريات الدينية في السعودية

وقال بوزنر إنه رغم تأييد الولايات المتحدة مبادرة العاهل السعودي الملك عبد الله للحوار بين الأديان، إلا أن أوضاع الحريات الدينية في المملكة ما زالت تثير القلق:

"لا يُسمح لغير المسلمين في المملكة بممارسة شعائرهم الدينية بصورة علنية، وما زالت الشرطة الدينية تضايق الناس، حتى في أماكنهم الخاصة".

XS
SM
MD
LG