Accessibility links

الأسد يدعو إلى استئناف مفاوضات السلام مع إسرائيل من حيث توقفت ويحث أوروبا على لعب دور أكبر


أعلن الرئيس السوري بشار الأسد اليوم الأربعاء تأييده لاستئناف مفاوضات السلام مع إسرائيل والتي توقفت في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي، داعيا الدول الأوروبية إلى الانخراط بشكل أكبر في عملية السلام.

وقال الأسد إثر لقائه الرئيس الكرواتي ستيب ميسيتش في زغرب "إننا نتمتع بدعم شعبنا لمواصلة هذه المفاوضات مع إسرائيل، ولكن شريطة أن يكون في الجانب الإسرائيلي أشخاص يريدون استئناف المفاوضات".

وأشاد الأسد بالجهود التركية في هذا المجال مؤكدا أن وجود طرف ثالث "أمر لا بد منه في حال استؤنفت المفاوضات".

ووجه الرئيس السوري الدعوة إلى الدول الأوروبية "لتقوم هي أيضا بالمساهمة في عملية السلام عبر مساعدة تركيا ومساعدتنا نحن أيضا لكي نتمكن من استئناف المفاوضات من حيث توقفت".

وكانت سوريا وإسرائيل قد بدأتا في شهر مايو/أيار عام 2008 مفاوضات سلام غير مباشرة بوساطة تركيا، إلا أن هذه المفاوضات توقفت في ديسمبر/كانون الأول إثر الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة.

وتتمحور المفاوضات السورية - الإسرائيلية بشكل أساسي حول هضبة الجولان التي تطالب دمشق باستعادتها من الاحتلال الإسرائيلي.

وكانت الدولة العبرية قد احتلت هذه المنطقة الإستراتيجية في حرب عام 1967 قبل أن تعلن ضمها إليها في عام 1981 رغم معارضة المجتمع الدولي وسكان الجولان من الدروز لهذا الأمر.

ومن ناحيته قال الرئيس الكرواتي ستيب ميسيتش إنه "يجب استئناف المفاوضات بين سوريا وإسرائيل من حيث توقفت كما ينبغي إعادة الجولان إلى السيادة السورية مع ضمان أمن إسرائيل في الوقت ذاته".

يذكر أن كرواتيا تشارك بنحو 95 جنديا في قوات الأمم المتحدة العاملة في الجولان "اندوف " والتي تراقب الخط الفاصل بين القوات الإسرائيلية والسورية.
XS
SM
MD
LG