Accessibility links

عباس يبدي استعداده للمصالحة مع حماس ويحمل الحركة مسؤولية فشل حوار القاهرة


أبدى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس اليوم الأربعاء استعداده "لمد يد المصالحة" لحركة المقاومة الإسلامية حماس المسيطرة على قطاع غزة، كما واصل تحميل الحركة مسؤولية فشل حوار القاهرة الذي استهدف تحقيق المصالحة بين الجانبين.

وقال عباس خلال الجلسة الافتتاحية للملتقى الدولي للقدس المنعقد على مدار يومي الأربعاء والخميس في الرباط إن "أيدينا ممدودة لإنهاء الانقسام والخلاف لأن مصلحة الوطن أكبر من كل شيء".

وأضاف أن حماس مدعوة إلى أن "تخطو خطوة في اتجاه السلطة الفلسطينية" متهما الحركة بالمسؤولية عن "إفشال الحوار الأخير حول المصالحة في القاهرة".

ومن ناحيته، قال وزير الخارجية المغربية الطيب الفاسي الفهري إن العاهل المغربي الملك محمد السادس أرسل برسالة بصفته رئيس لجنة القدس إلى المشاركين في الملتقى أكد خلالها على أن "الوحدة الوطنية واستقلالية القرار الفلسطيني هما السبيل الوحيد لضمان القدرة التفاوضية اللازمة من أجل إحقاق الحقوق الفلسطينية".

وبدوره تحدث الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى الذي يشارك أيضا في الملتقى عن حالة الانقسام التي يشهدها الشعب الفلسطيني معتبرا أنها أمر "مفزع".

يذكر أن حركة حماس التي تسيطر منذ منتصف عام 2007 على قطاع غزة كانت قد أعلنت في وقت سابق من اليوم الأربعاء أنها ستمنع إجراء الانتخابات التي دعا إليها عباس في قطاع غزة .

التحذير من اشتعال حرب دينية

على صعيد آخر، حذر عباس من اشتعال حرب دينية في المنطقة نتيجة استمرار الممارسات الإسرائيلية في مدينة القدس والمقدسات في هذه المدينة.

وأضاف أن الإعلان الصريح من قبل الحكومة الإسرائيلية الحالية بأنها تستثني القدس من المفاوضات وأنها مصممة- خلافا لكل القرارات الدولية والاتفاقيات السابقة- على المضي في سياساتها.. سيتسبب في إشعار نيران حرب ذات أبعاد دينية.

وينعقد الملتقى بعد أن شهدت القدس في الأيام الماضية مصادمات اثر اقتحام إسرائيليين للمسجد الأقصى وفي ظل استمرار سياسة الاستيطان وهدم المنازل الفلسطينية في القدس.

وحذر عباس من "أن الوضع خطير جدا في القدس بعد أن مهد لذلك غلاة التطرف والاستيطان وبغطاء رسمي."

وتابع أن القدس أصبحت عنوان المواجهة وموضوعها ومضمونها. فالاعتداءات تجري ضد الإنسان وضد التاريخ وضد التراث الحضاري الإنساني وضد المقدسات. ففي كل شبر من أرض القدس.. وحولها يجري في هذه الآونة استهداف حقيقي وجدي مدروس ومخطط يواجهه شعبنا بإمكانياته المحدودة بتصميم وعزيمة في التشبث بأرضه ومقدساته.

وأضاف "نهيب بأشقائنا وأصدقائنا الاستجابة لصرخة القدس واستغاثتها بمضاعفة الجهد المنظم والإسناد السياسي والمادي بمختلف المجالات."

وينظم ملتقى القدس الدولي بدعوة من مؤسسة ياسر عرفات ووكالة بيت مال القدس في المغرب وبرعاية من العاهل المغربي لمناقشة الوضع بالمدينة المقدسة من جوانبه السياسية والقانونية والإنسانية.

XS
SM
MD
LG