Accessibility links

logo-print

قيادة عمليات بغداد تعتذر للمواطنين عن المشاكل الناجمة عن تشديد الأمن


يعاني المواطنون في العاصمة بغداد من صعوبات في التنقل بعد أن أغلقت قيادة عمليات بغداد جسري الأحرار والسنك والطرق المحيطة بمكان التفجيرين اللذين وقعا الأحد الماضي، فضلا عن مضاعفة عدد نقاط التفتيش المؤدية إلى قلب العاصمة.

وفي حديث مع "راديو سوا" قال أحد المواطنين إنه "لا توجد أي خدمات منذ الانفجار وحتى الآن، وأن النفايات قد تكدست"، وأضاف أنه يضطر للسير على قدميه للوصول إلى مكان عمله، لافتا إلى أن إغلاق الطرق إدى إلى حدوث زحامات مرورية".

من جانبه حمل أمين بغداد صابر العيساوي قيادة عمليات بغداد مسؤولية الزحامات في الشوارع، مشيرا إلى أن تلك الإجراءات أسهمت أيضا في الحيلولة دون قيام دوائر أمانة بغداد بتقديم خدماتها.

إلى ذلك دافع الناطق باسم قيادة عمليات بغداد اللواء قاسم عطا عن الإجراءات التي تنفذها الأجهزة الأمنية، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن إغلاق الطرق جاء بسبب احترازات أمنية مؤقتة، بحسب تعبيره.

وقدم عطا اعتذاره للمواطنين، ولكنه قال إن "هنالك معلومات استخباراتية تشير إلى احتمال عودة هذه المجاميع المسلحة لتحاول الكرة مرة أخرى"، مشيرا إلى أن هذه الإجراءات احترازية مؤقتة".

يشار إلى أن قيادة عمليات بغداد باشرت بإغلاق الطرق المؤدية الى مكان التفجيرات في جانبي الكرخ والرصافة بعد دقائق من وقوع التفجيرين فيما اضطرت المركبات إلى سلوك طرق محددة للتنقل بين جانبي العاصمة.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد إياد الملاح:
XS
SM
MD
LG