Accessibility links

أحد المتهمين في خلية حزب الله بمصر يقول إنه فقد السمع بأحدى أذنيه نتيجة التعذيب


قال اللبناني محمد يوسف أحمد منصور أحد المتهمين الرئيسيين في قضية "خلية حزب الله" في مصر، الأربعاء إن عمليات التعذيب التي تعرض لها أدت إلى فقدانه السمع في أحد اذنيه.

وقال منصور الذي يحاكم مع 25 شخصا آخرين لوكالة الصحافة الفرنسية في استراحة قصيرة خلال المحاكمة إنه تعرض وسائر المتهمين للتعذيب.

وأضاف أن جميع المعتقلين تعرضوا للتعذيب وأنه فقد السمع في اذنه اليمنى بسبب التعذيب المستمروأنه تعرض للتعذيب بالكهرباء والضرب.

ويحاكم منصور والمتهمون الآخرون بتهمة التخطيط للقيام ب"أعمال ارهابية" ضد سفن في قناة السويس وسياح أجانب وبتهريب "اشخاص وبضائع إلى قطاع غزة".

وتحاكم محكمة أمن الدولة العليا-طوارىء المصرية أربعة من المتهمين من بينهم المتهم الأول قائد المجموعة المفترض اللبناني محمد قبلان، غيابيا بعد أن فر هؤلاء من البلاد.

من ناحية أخرى، أقر الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله في ابريل/نيسان بأن منصور عضو في حزب الله وكان يقوم ب"عمل لوجستي" لمساعدة حركة المقاومة الاسلامية حماس في مواجهة اسرائيل، وليس للقيام بنشاطات تستهدف أمن مصر.

وكان منصور المعروف باسم سامي شهاب، قد أقر في التحقيقات أمام النيابة بانهم خططوا في مرحلة أولى للقيام بعمليات تستهدف السياح الإسرائيليين في سيناء ردا على اغتيال عماد مغنية، ولكن تعليمات صدرت لهم بعد ذلك من قيادة حزب الله بالامتناع عن القيام بمثل هذه العمليات، بحسب ما افاد أحد محامي الدفاع، عبد المنعم عبد المقصود.

وكان القيادي في حزب الله عماد مغنية قد اغتيل في 12 فبراير/شباط 2008 في دمشق في تفجير سيارة مفخخة. واتهم حزب الله إسرائيل باغتياله وتوعد بالرد على مقتله.
XS
SM
MD
LG