Accessibility links

أوباما يقر ميزانية الدفاع ويؤكد التزامه بوقف تبذير أموال دافعي الضرائب


وقع الرئيس أوباما الأربعاء على مشروع قرار بقيمة 680 مليار دولار خاص بموازنة الدفاع لعام 2010، وأكد أن حملته لوقف التبذير في وزارة الدفاع أثبتت أن إحداث تغيير سياسي في واشنطن أمر يمكن تحقيقه.

وقال أوباما قبل أن يصدر قانون برمجة موازنة وزارة الدفاع خلال احتفال في البيت الأبيض: "رفضت دائما فكرة أننا ملزمون بتبذير مليارات الدولارات من أموال دافعي الضرائب لتوفير الأمن في هذا البلد."

"بداية فقط"

من جانبه أشاد وزير الدفاع روبرت غيتس بالجهود التي يبذلها الرئيس أوباما لوقف التبذير في وزارة الدفاع. وقال: "أود أن أشير إلى أن مشروع القانون والموازنة ليسا سوى بداية... ونحتاج إلى بضع موازنات قبل أن نتوصل إلى النتيجة التي نريدها."

قيود على باكستان

وتتضمن الموازنة تدبيرا يفرض قيودا جديدة على المساعدة العسكرية الأميركية لباكستان، ويطالب بتحديد المعدات العسكرية المرسلة إلى باكستان، ويؤكد أن على إسلام أباد ألا تعمد إلى الإخلال "بتوازن القوى في المنطقة"، في إشارة إلى التوترات مع الهند.

وتتضمن الموازنة من جهة أخرى زيادة رواتب الجنود بنسبة 3.4 بالمئة، كما تتضمن 6.7 مليارات دولار لتمويل آليات مضادة للألغام.

هذا وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع جيف موريل إن غيتس والرئيس حصلا على 95 بالمئة من الموازنة التي اتفقا عليها في السادس من أبريل/نيسان الماضي.
XS
SM
MD
LG