Accessibility links

مقتل زعيم مجموعة إسلامية في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة الأميركية في ميشيغن


أعلنت السلطات الأميركية مساء الأربعاء مقتل زعيم مجموعة إسلامية في ولاية ميشيغن في تبادل لإطلاق النار بين الشرطة الفيدرالية "FBI" والمتهم الذي يشتبه في قيامه بأنشطة إجرامية.

وأضافت أن تبادل إطلاق النار بدأ عندما قامت الشرطة بعملية ضد مجموعة من 11 أميركيا اعتنقوا الإسلام ويشتبه في مشاركتهم في شبكة إجرامية معروفة باستخدامها العنف ضد قوات الأمن.

ويتهم أعضاء هذه المجموعة بالسعي إلى إقامة إمارة إسلامية في الولايات المتحدة، وبأنهم سرقوا سيارات وأسلحة ومعاطف فرو، كما أقدموا على حرق مباني لابتزاز شركات التأمين.

وأشارت الشرطة إلى أن الزعيم المفترض للمجموعة لقمان عبدالله (53 عاما) رفض الاستسلام وفتح النار على عناصر الشرطة خلال مطاردته في أحد مستودعات مدينة ديربورن.

وكان عبدالله ملاحقا بشكوى جنائية فيدرالية تصفه بأنه "مسؤول كبير عن مجموعة سنية أصولية متطرفة مؤلفة بشكل أساسي من أفارقة وأميركيين اعتنق بعض منهم الإسلام عندما كانوا مسجونين."

وذكرت الشرطة أن عبدالله كان يخضع لمراقبة أجهزتها منذ سنوات، وقد دعا إلى الجهاد خلال خطبه في أحد المساجد. وتتقيد مجموعته بتعاليم عضو سابق في "الفهود السود" يدعى جميل عبدالله الأمين المسجون في الوقت الراهن لإقدامه على إطلاق النار على عناصر الشرطة.
XS
SM
MD
LG