Accessibility links

logo-print

قمة إفريقية في أبوجا لدراسة تقرير حول اتخاذ إجراءات لإعادة السلام إلى دارفور


بدأ اليوم الخميس في أبوجا مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي اجتماعا مخصصا لدراسة تقرير يدعو إلى اتخاذ إجراءات لعودة السلام إلى إقليم دارفور، وذلك بحضور رؤساء دول إفريقية.

والتقرير الذي وضعته مجموعة من الشخصيات برئاسة رئيس جنوب إفريقيا السابق ثابو مبيكي دعا إلى تشكيل محكمة جنائية مشتركة تضم قضاة سودانيين وأجانب مكلفين محاكمة مرتكبي الجرائم في دارفور.

كذلك، دعت المجموعة في تقريرها إلى إنشاء لجنة حقيقة ومصالحة إضافة إلى دفع تعويضات عن الخسائر التي سببها هذا النزاع الدائر في منطقة غرب السودان منذ ستة أعوام.

في هذا الإطار، قال مفوض الاتحاد الإفريقي للسلم والأمن رمضان العمامرة قبل بدء المباحثات لوكالة الصحافة الفرنسية "نأمل وننتظر أن تعطي هذه القمة توجيها أكثر وضوحا للجهود التي يبذلها المجتمع الدولي لإعادة السلام والمصالحة والعدل والديموقراطية إلى السودان."

ويتوقع وصول نحو 15 رئيس دولة إفريقية إلى أبوجا لحضور القمة، إلا أن الرئيس السوداني عمر حسن البشير لن يشارك فيها بل سيمثله فيها نائبه الثاني علي عثمان طه.

يشار إلى أن الحرب في دارفور أسفرت عن مقتل نحو 300 ألف شخص بحسب تقديرات الأمم المتحدة، في حين تقول الخرطوم أن 10 آلاف شخص فقط قضوا في النزاع، ونزح 2.7 مليون شخص آخرين.

XS
SM
MD
LG