Accessibility links

logo-print

مجلس الأمن الدولي يعقد اجتماعا طارئا لبحث الوضع في أفغانستان


أعلنت الأمم المتحدة أن مجلس الأمن الدولي سيعقد اجتماعا طارئا في وقت لاحق من اليوم الخميس بناء على دعوة من دولة فيتنام التي تترأس المجلس في دورته الحالية وذلك لدراسة الوضع في أفغانستان غداة هجوم دموي على مسكن في كابل يقطنه موظفون في المنظمة الدولية.

وقال بيان صادر عن الأمم المتحدة إن المجلس سيستمع خلال الاجتماع إلى تقرير حول الوضع في أفغانستان يقدمه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون فضلا عن عقد مشاورات بين أعضاء المجلس في جلسة مغلقة.

ويأتي الاجتماع غداة هجوم دام استهدف موظفين أجانب في الأمم المتحدة في كابل تبنته حركة طالبان التي جدد عناصرها تهديداتهم ضد تنظيم الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية المقررة في السابع من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وكان ثلاثة انتحاريين قد هاجموا يوم أمس الأربعاء منزلا للضيافة في كابل يؤوي موظفين أجانب في الأمم المتحدة مما أدى إلى مقتل خمسة منهم على الأقل وشرطيين اثنين.

وأثار هذا الهجوم الذي يعد السادس في وسط كابل التي تشهد أكثر الإجراءات الأمنية صرامة في البلاد المخاوف من هجمات أخرى تستهدف أجانب مع اقتراب الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية.

وأفاد الناطق باسم الأمم المتحدة في كابل دان ماكنورتن أن بعثة المنظمة الدولية في أفغانستان بدأت اليوم الخميس في مراجعة إجراءاتها الأمنية في البلاد.

وقال مسؤول في الأمم المتحدة في كابل رفض الكشف عن اسمه إن الموظفين تلقوا إرشادات بحصر تنقلاتهم بين منازلهم ومقار عملهم واليقظة وتشغيل أجهزة اللاسلكي على الدوام وملء بطاريات الهواتف المحمولة.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة قد أكد عقب هجوم الأمس أن المنظمة الدولية ستواصل مهامها في أفغانستان، مشيرا إلى أن "الأمم المتحدة تبقى مصممة على مواصلة عملها في البلاد في وقت يسعى فيه الشعب الأفغاني لتحقيق مستقبل أفضل."

XS
SM
MD
LG