Accessibility links

logo-print

مزاد في دبي يحقق 6.7 مليون دولار وبيع أغلى لوحة لفنان عربي


حصد مزاد دار كريستيز للفنون الحديثة والمعاصرة في دبي ليل الثلاثاء 6 ملايين و700 ألف دولار مع تسجيل رقم قياسي جديد لأغلى لوحة لفنان عربي كان من نصيب المصري أحمد مصطفى الذي بيعت لوحته المزدوجة "الذكرى والعرفان" بـ662 ألفا و500 دولار.

وبالرغم من بيع 72 بالمئة فقط من الأعمال المعروضة (74 بالمئة من حيث القيمة)، سجل ريع المزاد ارتفاعا بنسبة 50 بالمئة مقارنة بآخر مزاد فني نظمته الدار البريطانية العريقة في دبي في أبريل/ نيسان الماضي، وذلك بحسب أرقام وفرتها كريستيز لوكالة الصحافة الفرنسية.

إلا أن الرقم الذي حققه المزاد السابع لكريستيز في الإمارة الخليجية يبقى دون مستويات المزادات السابقة خصوصا عام 2007 و2008، في انعكاس واضح لتداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية.

وحققت أعمال عدة فنانين أرقاما قياسية جديدة، بينهم التونسي نجا مهدوي والتركي برهان دوغانجاي واللبناني الشاب أيمن بعلبكي الذي استقطبت لوحته الكثير من الاهتمام، وهي تظهر وجه رجل يعتمر كوفية عربية حمراء تتمازج ألوانها بمحيط رومانسي تملأه الزهور الوردية.

وبحسب كريستيز شكل المزايدون من الشرق الأوسط 63 بالمئة من إجمالي الشارين، بينما شكل الأوروبيون 21 بالمئة، والأميركيون 12 بالمئة والآسيويين 4 بالمئة، ما يظهر أن المزاد ليس موجها حصرا لأغنياء منطقة الخليج.

وقال مدير المبيعات في كريستيز دبي وليام لوري في تصريحات صحافية إن "المزاد أظهر عودة الثقة مع نتائج قوية وواقعية".

من جانبه قال المدير التنفيذي لكريستيز دبي مايكل جحا إنه "بالرغم من المشاكل الاقتصادية العالمية في العام الماضي، ما تزال الشهية للفنون في الشرق الأوسط تنمو وكذلك الشهية للفنون الشرق أوسطية".

ونظم المزاد في إحدى قاعات فندق أبراج الإمارات في قلب دبي بمشاركة عشرات المزايدين الأثرياء، فيما سجلت أيضا مشاركات عبر الهاتف والإنترنت.

وعمل أحمد مصطفى الذي واكب المزاد في دبي، كناية عن لوحتين بالخط العربي متساويتين بالحجم وتعكسان أسلوبه الذي يلقى صدى في المجتمعات العربية والإسلامية.

ومع 662500 دولار، كسر مصطفى الرقم القياسي للوحة لفنان عربي، وهو مسجل باسمه، الذي حقق خلال مزاد لكريستيز في دبي عام 2007.

ومنذ انطلاقة مزاداتها في دبي، حرصت كريستيز على تسجيل حضور بارز ودائم للفنان المصري واضعة أعماله في قلب دائرة الاهتمام وعلى رأس قائمة المعروضات.

وقال رئيس الدار العريقة لمنطقة الشرق الأوسط وأوروبا يوسي بيلكانن لوكالة الصحافة الفرنسية "نحن نحب احمد مصطفى، نعتقد أن ما يقوم به مذهل".

ومن أبرز نتائج المزاد أيضا بيع لوحة الفنان الهندي طيب ميثا (من دون عنوان، رؤوس صفرا) بقيمة 578 ألفا و500 دولار، كما بيعت لوحة التركي برهان دوغانجي "ريفت" بـ242 ألفا و500 دولار.

وبيعت أيضا لوحة الإيراني شارل حسين زنداروني "خريج سبيريت" بـ218 ألفا و500 دولار ولوحة للهندي مقبول فدى حسين بالسعر نفسه.

واللافت آن معظم المبيعات، لا سيما بالنسبة للأعمال الأغلى ثمنا، بيعت بسعر أتى ضمن نطاق السعر التقديري الذي حددته كريستيز مسبقا.

ونظمت الدار مساء الأربعاء مزادا ثانيا للمجوهرات والساعات.

لكن القيمة التقديرية لقطع المجوهرات المعروضة في مزاد كريستيز السابع لم تصل إلى مستويات سبق أن حققتها الدار في دبي خلال المزادات التي سبقت الأزمة المالية العالمية.

وكانت كريستيز أول دار مزادات تفتح مكتبا دائما في دبي في أبريل/ نيسان 2005.
XS
SM
MD
LG