Accessibility links

logo-print

عشرات المتظاهرين المغاربة في الرباط يطالبون بالكشف عن مصير المهدي بن بركة


طالب عشرات المتظاهرين في مدينة الرباط الخميس الكشف عن حقيقة اختفاء المعارض المغربي المهدي بن بركة في عام 1965 والذي لم يعرف مصيره حتى الآن ، حسب ما ذكر مراسل وكالة الصحافة الفرنسية.
وردد المتظاهرون الذين بلغ عددهم حوالي 200 متظاهر كما ذكر صحافيون حاضرون- الذين تجمعوا في وسط مدينة الرباط، بدعوة من أربع منظمات مغربية للدفاع عن حقوق الإنسان، شعارات تدعو إلى ترسيخ حقوق الإنسان في المغرب.

وطالبوا أيضا بكشف الحقيقة عن اختفاء النقابي المغربي حسين المنوزي في 1972 في تونس، كما ذكرت هذه المنظمات.

وفي تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية، قال محمد صبار رئيس المنتدى المغربي للحقيقة والعدالة إن "هذا التجمع الرمزي هو طريقة للقول إن ملف المهدي بن بركة لا يزال مفتوحا".

ويضم المنتدى المغربي قدامى ضحايا "سنوات الرصاص" وهو الاسم الذي أطلق على فترة القمع السياسي (1960-1999) خلال حكم الملك الحسن الثاني.

وأضاف صبار "آن الأوان لكشف ملابسات قضية بن بركة لإعلان الحقيقة وتحديد المسؤوليات".

وكانت عناصر من الشرطة قد اعتقلت في 29 أكتوبر/تشرين الأول من عام 1965 في قلب باريس، المهدي بن بركة زعيم اليسار المغربي ومؤسس الاتحاد الوطني للقوى الشعبية وقد اختفت آثاره منذ ذلك الحين ولم يعثر بعد على جثته.
XS
SM
MD
LG