Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • ا ف ب: الجيش النظامي السوري يسيطر على حي جديد لمسلحي المعارضة شرق حلب

واشنطن لا تزال تنتظر ردا رسميا من إيران بشأن الاتفاق المتعلق بتخصيب اليورانيوم


أعلنت وزارة الخارجية الأميركية الخميس أن واشنطن لا تزال تنتظر من إيران "ردا رسميا" على مشروع الاتفاق الذي قدمته الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن التعاون مع القوى العظمى لتخصيب اليورانيوم الإيراني خارج البلاد.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية ايان كيلي "نريد أن نسمع ردا رسميا من إيران" وذلك بعد ساعات على إعلان الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا أنها "تسلمت ردا أوليا" من إيران لم تكشف عن مضمونه.

وكان بيان صادر عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد أشار إلى أن مديرها العام محمد البرادعي تسلم رد طهران الأولي، وأنه يقوم بإجراء المشاورات اللازمة مع الحكومة الإيرانية وغيرها من الأطراف المعنية، على أمل التوصل إلى اتفاق حول المسألة قريبا.

كما أعلن تلفزيون العالم الإيراني الرسمي في وقت سابق أن إيران سلمت اليوم الخميس ردها على مشروع اتفاق الوقود النووي الذي تقدمت به الوكالة الدولية للطاقة الذرية لحل أزمة الملف النووي الإيراني المثير للجدل.

ونقل التلفزيون عن علي أصغر سلطانية مندوب إيران لدى الوكالة الدولية تشديده على أنه يجب وضع ملاحظات إيران التقنية والاقتصادية في الاعتبار خلال المناقشات.

وكانت صحيفة جافان الإيرانية الموالية للحكومة قد نشرت اليوم الخميس أن طهران ستسعى إلى إدخال تعديلين على اتفاق الوقود النووي أحدهما خاص بإرسال اليورانيوم منخفض التخصيب خارج البلاد بصورة تدريجية بدلا من إرسال 75 بالمئة من المادة النووية إلى الخارج.

والتعديل الثاني المطالبة بحصولها على الوقود النووي عالي التخصيب في نفس التوقيت الذي سترسل فيه مخزونها من اليورانيوم منخفض التخصيب إلى روسيا وفقا لاحتياجاتها لتشغيل مفاعل الأبحاث الطبية في طهران.

هذا وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد قد صرح بأن بلاده مستعدة للتعاون مع دول الغرب لتبادل الوقود النووي، لكنه شدد على أن بلاده لن تتخلى عن ذرة واحدة من حقها في امتلاك الطاقة النووية.

وقال أحمدي نجاد إن توفير الوقود النووي لإيران هو فرصة لتقييم ما وصفه بمصداقية الدول الكبرى والوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وأوضح الرئيس الإيراني في كلمة ألقاها في مدينة مشهد أن الاتفاق مع الدول الغربية على تحويل اليورانيوم الإيراني خارج البلاد إلى وقود نووي يعني أن الغرب انتقل من المواجهة مع بلاده إلى التعاون.
XS
SM
MD
LG