Accessibility links

logo-print

فيلم مايكل جاكسون This is it يلقى استحسانا جماهيريا كبيرا


تابع محبو مايكل جاكسون في 17 مدينة في العالم لمدة ساعتين الاربعاء انطلاق فيلم "This is it" لملك البوب الذي قال منتجوه انه "وصيته الفنية"، واستند الفيلم على مشاهد لتمارين حفلات موسيقية كان سيحييها النجم العالمي في لندن.

وشاهد عشاق جاكسون "ملك البوب" يغني ويرقص في استعداداته لحفلاته هذه التي كانت ستشكل عودته إلى العروض الحية.
وبدا صوت جاكسون وساقاه سليمان رغم أعوامه الـ50، وإن كان "سحر" المونتاج فشل في إخفاء الشكوك بشأن الوضع الصحي الحقيقي للمغني في الأشهر التي سبقت وفاته في 25 يونيو/حزيران في لوس انجلوس بسبب إفراطه في تناول عقاقير.

ويكشف تتابع اللوحات الموسيقية والغنائية التي تخللتها مقابلات مع راقصين وفنيين ومغنين أن مايكل جاكسون اختار تقديم عرض كبير لعودته ووداعه إلى المسرح بديكورات هائلة وعروض فيديو عديدة وخصوصا نسخة جديدة من "Thriller 3D".


وحضر جيرمين أحد أخوة جاكسون الذين شاركوه الغناء في البومه "Thriller" بثوب هندي بينما قال شقيقه الآخر تيتو انه "يوم مؤثر جدا" للعائلة. لكن لم تحضر والدة مايكل جاكسون ولا أولاده الثلاثة بينما أكد موقع "TMZ" المتخصص على الانترنت انه شاهدوا الفيلم في عرض أقيم لهم خصيصا.

وحضر العرض أيضا الممثلون ميكي روني وويل سميث وباريس هلتون وجنيفر لاف هويت إلى جانب محاميه توماس ميسيرو الذي دافع عن المغني في قضيته المدوية التي تتلخص باتهامه بالتحرش الجنسي بأطفال.

وتفيد توقعات هوليود أن الفيلم سيحصد عائدات تصل الى أربعين مليون دولار في الولايات المتحدة وكندا من الثلاثاء إلى الأحد، مستفيدا من عطلة نهاية أسبوع عيد الهالوين.

والفيلم أخرجه كيني أورتيغا الذي سبق ان اخرج للسينما والتلفزيون سلسلة أفلام "Hi-school musical".

ودفعت شركة سوني منتجة الفيلم 60 مليون دولار للحصول على مشاهد التمارين.
وترافق التحضير للفيلم حملة ترويجية كبيرة توجت مطلع أكتوبر / تشرين الأول بالكشف عن اغنية لم يسبق أن بثت لملك البوب تحمل عنوان الفيلم نفسه.
XS
SM
MD
LG