Accessibility links

logo-print

مجلس السلم والأمن في الاتحاد الإفريقي يدعو إلى محاكمة مرتكبي الجرائم في دارفور


تبنى مجلس السلم والأمن في الاتحاد الإفريقي الخميس توصيات حول طرق حل النزاع في إقليم دارفور غرب السودان، حيث اجتمع رؤساء الدول والحكومات الإفريقية في العاصمة النيجيرية أبوجا، لبحث تقرير حول دارفور أعدته لجنة رفيعة المستوى في الاتحاد الإفريقي برئاسة الرئيس الجنوب إفريقي السابق ثابو مبيكي.

وقال مفوض السلم والأمن في الاتحاد رمضان العمامرة اثر الاجتماع الذي شارك فيه النائب الثاني للرئيس السوداني علي عثمان طه بأنه تمت المصادقة على التقرير وتوصياته.

ويدعو التقرير إلى إنشاء محكمة جنائية مشتركة تضم قضاة سودانيين وأجانب وتكلف محاكمة مرتكبي الجرائم في دارفور وإلى تشكيل لجنة للحقيقة والمصالحة ودفع تعويضات عن الخسائر الناجمة عن هذا النزاع.

وقرر مجلس السلم والأمن في الاتحاد الإفريقي أيضا تشكيل فريق مكلف تنفيذ التوصيات، يضم خصوصا مبيكي والرئيس البوروندي السابق بيار بويويا.

وكان السودان قد أعلن الخميس أنه يأخذ على محمل الجد التوصيات التي وردت في تقرير الاتحاد الأفريقي وقال علي عثمان طه إن السودان سيدرس التقرير بجدية.

وأضاف أن الرئيس السوداني عمر حسن البشير أمر بعد تلقيه نسخة من هذا التقرير بتشكيل لجنة لدراسته وإصدار التوصيات اللازمة لمتابعة الحوار مع الاتحاد الإفريقي واللجنة التي أعدت التقرير.

مما يذكر أن نحو 300 ألف شخص قتلوا وذلك حسب الأمم المتحدة وعشرة آلاف فقط حسب الخرطوم، ونزح 2.7 مليون آخرون نتيجة هذا النزاع.
XS
SM
MD
LG