Accessibility links

اوباما يبحث مع كبار قادة الجيش إستراتيجية بلاده المقبلة في أفغانستان


من المزمع أن يجتمع الرئيس باراك اوباما اليوم الجمعة في البيت الأبيض مع كبار قادة الجيش لبحث إستراتيجية البلاد المقبلة في أفغانستان وباكستان، وذلك استعدادا لاتخاذ قرار حاسم تأمل واشنطن وحلفائها أن يحد من نفوذ حركة طالبان في المنطقة.

وقال مسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" إن البيت الأبيض وجه دعوة إلى أعضاء هيئة الأركان المشتركة وقادة فروع القوات المسلحة للاجتماع في البيت الأبيض لتبادل الآراء حول إستراتيجية واشنطن المقبلة وبحث إمكانية زيادة عديد القوات الأميركية في أفغانستان.

ويأتي الإعلان عن الاجتماع تزامنا مع تصريحات نسبت للمتحدث باسم وزارة الدفاع جيف موريل قال فيها إن البيت الأبيض بات على وشك اتخاذ قرار بهذا الصدد، رافضا الكشف عن أي تفاصيل على اعتبار أن الإدارة لم تتوصل إلى قرار نهائي بهذا الشأن.

وكانت صحف أميركية قد أكدت خلال هذا الأسبوع اقتراب اوباما من اتخاذ قرار بشأن الإستراتيجية المرتقبة في أفغانستان، وفقا لما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

حيث قالت صحيفة واشنطن بوست في عددها الصادر يوم الخميس إن اوباما طلب من كبار قادته العسكريين إعداد تقرير مفصل يتركز حول الأوضاع الأمنية في الأقاليم والولايات الأفغانية لتحديد أماكن الضعف والخلل وإمكانية تركيز التواجد العسكري فيها.

ونشرت صحيفة نيوروك تايمز هذا مطلع هذا الأسبوع تقريرا قالت فيه إن الإدارة استقرت على إستراتيجية تتركز على إرسال مزيد من القوات إلى المناطق الأفغانية التي تتمتع بكافة بشرية، مضيفة أنها ستقوم على أسس تتضمن الاعتراف باستحالة القضاء على التمرد بشكل تام هناك، وفقا للصحيفة المذكورة.

ويبحث اوباما منذ أسابيع إمكانية إرسال مزيد من القوات إلى أفغانستان، وذلك بعد أن طلب قائد القوات الأميركية هناك الجنرال ستانلي ماكريستال مده بـ 40 الف جندي لمواجهة التحديات في أفغانستان.

يشار إلى أن شهر أكتوبر/تشرين الأول الجاري هو الأكثر دموية على القوات الأميركية منذ إطاحتها بحكم طالبان عام 2001، حيث قتل 55 أميركيا في عمليات وتفجيرات تبنتها حركة طالبان.
XS
SM
MD
LG