Accessibility links

نواب يأملون التوصل لتفاهم حول تصدير النفط من إقليم كردستان


أعرب أعضاء في مجلس النواب عن تفاؤلهم بتوصل إقليم كردستان والحكومة الاتحادية إلى حل بخصوص مشكلة إيقاف صادرات النفط من الحقول الشمالية مع تسلم برهم صالح رئاسة وزراء الإقليم.

وكانت الخلافات حول قانونية عقود النفط الكردية قد طفت على السطح مؤخرا بعد أن أوقفت حكومة الإقليم تدفق نحو 100 ألف برميل يوميا نحو الخارج، لكن الأمل بالتوصل إلى حلول جذرية للمشكلة تبدو وبحسب مقرر لجنة النفط والغاز النيابية جابر خليفة جابر ممكنة مع تولي برهم صالح لرئاسة وزراء الإقليم.

وقال جابر في حديث مع "راديو سوا" إن مشكلة عقود النفط تعود بالأساس للاختلاف حول تفسير الصلاحيات النفطية للإقليم والمركز في الدستور، لأن حكومة الإقليم اعتمدت على فقرة تخولها صلاحية التعاقد، بينما استندت وزارة النفط في اعتراضها على العقود على فقرات دستورية أخرى.

من جانبه، قال النائب عن كتلة التحالف الكردستاني محما خليل إن حكومة الإقليم ستواصل وقف التصدير لحين سداد الحكومة المركزية لمستحقات الشركات النفطية العاملة هناك، معربا عن تفاؤله في الوقت ذاته في أن توافق الحكومة على ذلك مع استمرار المباحثات.

وكانت حكومة الإقليم قد بدأت في الأول من شهر حزيران الماضي تصدير النفط للمرة الأولى في ظل خلافات مع بغداد حول شرعية العقود التي وقعتها أربيل مع الشركات الأجنبية.

ويشمل التصدير في بداياته نحو 90 ألف برميل يوميا عبر خط أنابيب كركوك باتجاه مرفأ جيهان التركي على البحر الأبيض المتوسط.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد عمر حمادي:
XS
SM
MD
LG