Accessibility links

logo-print

مسؤول دولي يحذر من اندلاع نزاع إثر الأحداث الأخيرة في جنوب لبنان


اعتبر مسؤول في الأمم المتحدة في بيروت الجمعة أن الأحداث الأخيرة التي وقعت في جنوب لبنان، وبينها إطلاق صاروخ على شمال إسرائيل، تزيد من خطر اندلاع نزاع في المنطقة.

وقال مايكل ويليامز المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان إنه "خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة، شهد جنوب لبنان أطول فترة هدوء منذ عقود".

وتدارك "لكننا قلقون كون الأحداث الأخيرة يمكن أن تؤدي بسهولة إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة وزيادة خطر اندلاع نزاع محتمل".

وجاء كلام ويليامز بعد لقائه مسؤول العلاقات الخارجية في حزب الله عمار الموسوي.

وشنت إسرائيل حربا على حزب الله في صيف 2006 بعد قيام حزب الله بأسر جنديين.

وتابع ويليامز: "نحن قلقون جدا حيال الحوادث التي وقعت في جنوب لبنان، بما فيها إطلاق صاروخ من قرية حولا والرد الإسرائيلي على هذه القرية".

وكان يشير أيضا إلى انفجار مخزن أسلحة تابع لحزب الله في يوليو/ تموز الفائت والى هجوم صاروخي في سبتمبر/ أيلول وإلى انفجار وقع في مرآب منزل لعنصر من حزب الله في أكتوبر/ تشرين الأول، فضلا عن انفجارات وقعت أيضا في منطقة حولا وأفاد مصدر عسكري لبناني أنها استهدفت "أجهزة تجسس" زرعتها إسرائيل.

ومساء الثلاثاء، أطلق صاروخ كاتيوشا من جنوب لبنان على شمال إسرائيل، فردت إسرائيل بإطلاق قذائف عدة على المنطقة التي أطلق منها الصاروخ.

"رد الفعل الإسرائيلي استباق لنتائج التحقيقات"

من جانبه، استغرب وزير الخارجية اللبنانية فوزي صلوخ رد الفعل الإسرائيلي السريع على حادث إطلاق صاروخ من لبنان على شمال إسرائيل، واصفا ما جرى بأنه استباق لانتهاء التحقيق الذي تجريه اليونيفيل بالتعاون مع الجيش اللبناني، وبالتالي يعتبر خرقا للقرار 1701.

تفاصيل أوفى في تقرير يزبك وهبه، مراسل "راديو سوا" في بيروت:
XS
SM
MD
LG