Accessibility links

الدوحة تطلق مهرجانها السينمائي العالمي الأول


أطلقت الدوحة مساء الخميس مهرجانها السينمائي العالمي الأول في احتفالية كبيرة وغير مسبوقة للفن السينمائي في قطر.

وضمت قائمة الحضور مارتن سكورسيزي وبن كينغسلي في حين غاب صاحب فكرة المهرجان روبرت دي نيرو المنشغل بتصوير فيلم جديد على أن يحضر ختام الفعاليات.

ومن أبرز العرب الحاضرين عادل إمام ويسرا وليلى علوي والهام شاهين من مصر، ومن سوريا جمال سليمان ومنى واصف وسلوم حداد ورشيد عساف.

وشمل الافتتاح عرض فيلم "اميليا" للمخرجة الهندية ميرا ناير للمرة الأولى في الشرق الأوسط. وتابع الفيلم الذي يتناول حياة رائدة الطيران أميليا ارهارت نحو ثلاثة آلاف متفرج على المسرح المفتوح قبالة متحف الفن الإسلامي الذي يحمل توقيع المعماري الصيني الأميركي المخضرم أيوه مينغ بين الذي صمم هرم متحف اللوفر الباريسي.

واشتمل العرض الافتتاحي على مقطوعات موسيقية خاصة بالأفلام الكلاسيكية الشهيرة قدمتها الفرقة الفلهارمونية الكلاسيكية القطرية.

وقال جيف غيلمور المنظم الرئيسي لترابيكا الدوحة إنها شراكة حقيقية بين ترابيكا في نيويورك وفريق الدوحة ولا احد يهيمن على الآخر. أنها شراكة ثقافية حقيقية. وأعرب عن رغبته في دعم العاملين في صناعة الأفلام في المنطقة.


وطرح الفنانون المشاركون مبادرات للتواصل الثقافي والفني على الساحة العالمية. وقال الممثل البريطاني بين كينغسلي إن علينا أن نتعلم من الثقافات الأخرى، مضيفا أن السينما العربية لها ماض مجيد ومستقبل كبير.

واقر المخرج مارتن سكورسيزي بان السينما المصرية كانت مصدر الهام له.

ورممت المؤسسة التي يترأسها سكورسيزي نسخة من الفيلم المصري "المومياء" الذي صدر عام 1969 للمخرج الراحل شادي عبد السلام ستعرض في سوق "واقف" التراثي في إطار المهرجان.

وينظم المهرجان بالتعاون بين السلطات القطرية وإدارة مهرجان ترابيكا الذي أسسه النجم روبرت دي نيرو بهدف إعادة إنعاش الحياة الثقافية في نيويورك في أعقاب هجمات 11 ايلول/سبتمبر 2001.

ويشكل المهرجان فرصة لسكان الدوحة للقاء النجوم العالميين والعرب والاطلاع عن قرب على ابرز انجازات السينما العالمية.
XS
SM
MD
LG