Accessibility links

شركة أميركية تطالب بحق امتلاك الكنوز المنتشلة من تايتانيك


طالبت شركة "RMS تايتانيك" التي تمتلك حقوق استكشاف حطام سفينة "تايتانيك" امام محكمة نورفولك الفدرالية بولاية فيرجينيا على مدى أربعة أيام، بحق امتلاكها التذكارات والكنوز التي انتشلتها من قعر المحيط الأطلسي حيث غرقت السفينة.

و"RMS تايتانيك" فرع من شركة "فيرست اكزيبشنز" التي كان القضاء منحها في العام 1994 حقوق استكشاف "تايتانيك"، وهي تطالب المحكمة بحق امتلاك القطع التي عثرت عليها داخل حطام السفينة او في الحصول على مبلغ 110 ملايين دولار لقاء الجهود التي بذلتها من اجل انتشال هذه القطع الثمينة من أعماق الأطلسي.

ولا يتوقع أن يصدر حكم في هذا الشأن قبل أسابيع عدة.

وقال روبيرت ماكفارلاند احد محامي شركة "RMS" إن خبراء الشركة قدروا قيمة القطع المنتشلة بمبلغ 110 ملايين دولار، من دون أن يفصح عن أي معلومات إضافية.

وقد انتشلت الشركة أكثر من 5500 قطعة بينها طواقم مائدة من البورسيلين إضافة إلى مقتنيات شخصية تعود إلى ركاب السفينة التي غرقت قبالة شواطئ نيو فاوند لاند الكندية، بعدما اصطدمت بجبل جليدي خلال رحلة عبورها الأولى لمحيط الأطلسي في العام 1912 وغرقت على عمق ثمانية كيلومترات.

وقد تم تحديد موقع حطام السفينة في العام 1985.

وكانت محكمة نورفولك عينها منحت "RMS" في العام 1994 الحق الحصري في استكشاف حطام السفينة لكن ليس في امتلاك او بيع القطع التي تعثر عليها. منذ ذلك الحين قامت "RMS" بسبع عمليات غوص لانتشال القطع ونظمت معارض في هذا الشأن.

وأفادت صحيفة "Norfolk Virginian Pilot" أن "RMS" استعانت خلال جلسات الاستماع التي بدأت الاثنين بالعديد من الخبراء لشرح خطر عمليات الغوص التي قامت بها خلال عملية البحث عن الحطام إضافة إلى الوسائل التي وضعت بتصرف الغواصين ليتمكنوا من انتشال القطع.
XS
SM
MD
LG