Accessibility links

السلطة الفلسطينية ترفض التفاوض قبل تعليق الاستيطان ونتانياهو يدعو للحوار بلا شروط


جددت السلطة الفلسطينية الأحد موقفها الرافض لاستئناف مفاوضات السلام قبل أن توقف إسرائيل أعمالها الاستيطانية بشكل كامل، وذلك بعد دعوة رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو الفلسطينيين العودة إلى طاولة المفاوضات بدون شروط مسبقة.

وقال الناطق باسم السلطة نبيل أبو ردينة في معرض رده على تصريحات نتانياهو في مستهل الاجتماع الأسبوعي للحكومة الإسرائيلية "نحن جاهزون للمفاوضات على أساس واضح وهو وقف كامل وشامل للاستيطان والاعتراف بمرجعية للمفاوضات وفق الشرعية الدولية،" وفقا لما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وطالب أبو ردينة تل أبيب بـ "التوقف عن المراوغة لان المنطقة على فوهة بركان،" معتبرا أن استمرار الحكومة الإسرائيلية بمواقفها الرافض لوقف العمليات الاستيطانية من شأنه أن يهدد مفاوضات السلام ويجعلها في "مهب الريح،" حسب تعبيره.

وأضاف أبو ردينة أن الاستيطان الإسرائيلي هو العقبة الرئيسية أمام إعادة إطلاق المفاوضات، معتبرا أن التوسعات الاستيطانية أمر غير شرعي.

حوار بدون شروط مسبقة

وكان نتانياهو قد دعا الأحد الفلسطينيين إلى بدء حوار سلام بدون شروط مسبقة، وذلك غداة تصريحات مماثلة أدلى بها السبت خلال لقائه وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون التي اجتمعت به في القدس عقب لقائها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في مدينة أبو ظبي.

وقال نتانياهو في مستهل الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء "آمل كثيرا أن يدرك الفلسطينيون أن عليهم الانخراط في عملية السلام لان ذلك من مصلحتهم وأيضا مصلحتنا."

وأضاف رئيس الوزراء الإسرائيلي أن حكومته سعت لتسهيل حياة الفلسطينيين اليومية بهدف إعادة إطلاق المفاوضات، مؤكدة تصميم حكومته على "فعل ما لم تفعله أي حكومة إسرائيلية أخرى منذ انطلاق هذه العملية قبل 16 سنة."

وتابع نتانياهو "أجرينا (مع كلينتون) لقاء ممتازا وفي غاية الجدية. واتفقنا على أن يبقى السناتور (جورج) ميتشل-المبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط- هنا يوما إضافيا."

المفاوضات مرهونة بموقف عباس

وعلى الصعيد ذاته، اعتبر نائب وزير الخارجية الإسرائيلية داني ايالون أن استئناف مفاوضات السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل أمر مرهون بعباس.

وقال ايالون للإذاعة العامة "في الوقت الحاضر لا يوجد أي قاعدة لاستئناف المفاوضات، فذلك مرهون بعباس. موضوعيا عندما نلاحظ تعقيدات بين الفلسطينيين من الصعب أن نكون متفائلين لكن يجب المحاولة."

وكانت كلينتون قد عبرت في مؤتمر صحافي عقدته السبت عن دعمها لموقف إسرائيل من المطالب الفلسطينية، داعية إياها إلى استئناف المفاوضات "بأسرع وقت ممكن."

وقالت كلينتون إن مقترحات نتانياهو بشأن الحد من الاستيطان أمر "غير مسبوق،" رافضة الموقف الفلسطيني الداعي إلى تعليق كامل للعمليات الاستيطانية في الضفة الغربية الأراضي الفلسطينية الأخرى.

اجتماع عاجل

وطالبت السلطة الفلسطينية الأحد بعقد اجتماع عربي عاجل لمناقشة مسألة الاستيطان الإسرائيلي ومواقف حكومة تل أبيب الأخيرة.

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات في رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس طالب بعقد اجتماع طارئ للجنة المتابعة العربية لمناقشة المواقف الإسرائيلية الأخيرة "المذهلة،" حسب تعبيره.
XS
SM
MD
LG