Accessibility links

عبد الله عبد الله المنافس الأول للرئيس الأفغاني يعلن انسحابه من جولة الإعادة للانتخابات


أعلن عبدالله عبدالله المنافس الأول للرئيس حامد كرزاي في الانتخابات الرئاسية الأفغانية الأحد عن انسحابه من جولة الإعادة للانتخابات المقررة الأسبوع المقبل بحجة عدم تنفيذ مطالبه بإقالة رئيس اللجنة الانتخابية لضمان نزاهة الانتخابات على حد قوله.

وأضاف في مؤتمر صحافي: "إنني أحتج على سوء تصرف الحكومة وكذلك على سوء تصرف لجنة الانتخابات، ولن أشارك في الانتخابات في السابع من الشهر الجاري."

وقد اكتفى عبدالله بإعلان انسحابه بدون أن يصل إلى حد دعوة مناصريه لمقاطعة الانتخابات أو التظاهر، وقال: "كلا، أنا لم أدع الشعب الأفغاني لمقاطعة الانتخابات، فالأمر واضح جداً، وهدفي في ما يتعلق بالشرعية هو أن تكون هناك فرصة لعملية انتخابية أفضل لا نواجه فيها حجم التحديات التي واجهناها، بما يساعد على التوصل إلى نتائج شرعية."

وتعهد عبدالله بمواصلة العمل على تحقيق الديموقراطية في أفغانستان: "أؤكد لكم التزامي بتحقيق الديموقراطية، وتغيير حياة الشعب الأفغاني."

كرزاي يؤكد على خوضها

في المقابل، أعلن مسؤولو الحملة الانتخابية الخاصة بالرئيس حامد كرزاي نيته خوض جولة انتخابية ثانية رغم تصريحات منافسه عبدالله عبد الله بالانسحاب من هذه الجولة وتشكيكه في نزاهة اللجنة المشرفة على الانتخابات. وسيكون كرزاي المرشح الوحيد في انتخابات الإعادة عقب انسحاب منافسه.

ويأسف لانسحاب عبد الله

وقد أعرب الرئيس كرزاي عن أسفه لانسحاب عبدالله، وقال وحيد عمر المتحدث باسم الرئيس الأفغاني: "لقد كانت حملته الانتخابية جيدة جدا وكنا نريد أن يخوض المرشحان المنافسة في الجولة الثانية، وأن يكون للشعب الأفغاني أن يختار بينهما."

ودعا عمر إلى ضرورة عدم تأثر الانتخابات بقرار عبدالله: "يجب ألا يكون لذلك تأثير على الانتخابات، ومن الواضح إنه أمر مؤسف ونحن نأسف لعدم مشاركته فيها."

وأضاف: "موقفنا هو أن الانتخابات هي حق الشعب الأفغاني وانسحاب عبدالله هو خياره الشخصي ويجب ألا يؤثر على العملية ككل."

لا محادثات مع كرزاي

من جهة ثانية وعلى صعيد المفاوضات فقد نفى عبد الستار مراد مدير حملة عبدالله الذي كان وزيرا سابقا فى حكومة كرزاي وجود نية حالية لإجراء محادثات مع الرئيس كرزاى مشيرا إلى أن عبدالله ينوى الحديث في مؤتمر صحافى يعقد لاحقا الأحد.
XS
SM
MD
LG