Accessibility links

logo-print

مصر "تتفهم" رفض الفلسطينيين استئناف مفاوضات السلام والأردن يؤكد أن فرصة السلام قائمة


أعربت مصر الأحد عن "تفهمها" لرفض السلطة الفلسطينية استئناف مفاوضات السلام مع إسرائيل دون وقف الاستيطان، وأكدت تأييدها لدعوة الفلسطينيين بعقد اجتماع عاجل لوزراء الخارجية العرب، وذلك في رد على مطالبة الإدارة الأميركية الفلسطينيين باستئناف المفاوضات دون شروط مسبقة.

وقال وزير الخارجية المصرية أحمد أبو الغيط الأحد في مؤتمر صحافي مع نظيره الأردني ناصر جودة عقب اجتماع بين الرئيس المصري حسني مبارك والعاهل الأردني عبد الله الثاني، الذي قام بزيارة مفاجئة إلى القاهرة قبل ظهر الأحد، إن جهود السلام تتعرض لمشكلة حقيقية تتمثل بشكل أساسي في تصميم الإسرائيليين على عدم الالتزام بخطة خارطة الطريق التي تطالب بالوقف الكامل لعمليات الاستيطان.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن أبو الغيط قوله إنه "من غير المنطقي أو المقبول أن يقال إننا نستطيع المضي في مفاوضات مع استمرار الاستيطان وبخاصة في القدس الشرقية ومن هنا فإننا في مصر نتفهم الرؤية الفلسطينية في هذا الخصوص."

وشدد على أنه "إذا ما قبل الجانب الفلسطيني التفاوض على أساس الشروط الإسرائيلية فكأنه يسلم القدس الشرقية إلى الجانب الإسرائيلي."

واعتبر أبو الغيط أن المفاوضات "لن تبدأ إلا بوجود ضمانات أميركية ودولية قد تأتي من مجلس الأمن"، معربا عن أمله في أن يحصل الفلسطينيون على تلك الضمانات استنادا لخطاب الرئيس باراك أوباما أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وكان أوباما قد دعا في خطابه الذي ألقاه في سبتمبر/أيلول الماضي إلى إقامة دولتين فلسطينية وإسرائيلية وإلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي الذي بدأ في عام 1967، كما أكد أن الولايات المتحدة لا تقبل بشرعية مواصلة الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية.

فرصة وعقبات

من جهته، قال وزير الخارجية الأردنية ناصر جودة إن فرصة تحقيق السلام لا تزال موجودة ولكن هناك عقبات وصعوبات في تجاوز الهوة بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي.

وأكد جودة أنه "يتفق" مع نظيره المصري في "وصفه للظروف الحالية بأنها صعبة"، ولكنه أضاف "أن أحدا منا لا يستطيع أن يتحمل في المستقبل مسؤولية إضاعة الفرصة لإنجاح جهد السلام" دون أن يوضح المقصود بذلك.

وكانت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون قد أعلنت في مؤتمر صحافي السبت في القدس دعمها لطلب إسرائيل استئناف مفاوضات السلام في أسرع وقت ودون شروط مسبقة مع الفلسطينيين الذين رفضوا هذا الاقتراح في غياب تجميد كامل للاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة.

وقالت كلينتون إن مقترحات نتانياهو بشأن الحد من الاستيطان "غير مسبوقة"، في رفض صريح للمقترح الفلسطيني.
XS
SM
MD
LG