Accessibility links

الرئيس السوري يقول إن حكومة إسرائيل الحالية لا تبغي السلام لذلك لا يمكن للراعي عمل شيء


اعتبر الرئيس السوري بشار الأسد في تصريحات بثتها وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا الأحد أن راعي مفاوضات السلام، في إشارة إلى الولايات المتحدة، لا يمكنه فعل شيء في ظل غياب شريك للسلام.

ونقلت الوكالة عن الأسد قوله "إن الحكومة الإسرائيلية الموجودة حاليا لا تريد السلام لذلك لا يمكن للراعي أن يفعل شيئا، ولا نستطيع لوم الآخرين إذا كان الطرف الإسرائيلي لا يريد سلاما" مؤكدا أن "مطالبة سوريا بالأرض هي مطالبة بالحقوق وليست شروطا."

"الأمر توقف عند حد الحوار"

وحول مستقبل العلاقات السورية الأميركية قال الأسد "لا نستطيع افتراض مستقبل هذه العلاقات بالمعنى الواسع" معتبرا أن ما حصل حتى الآن هو "تغيير في المقاربة واستبدال لغة الإملاءات بلغة الحوار وهذه نقطة جيدة لكن الأمر توقف عند حد الحوار."

وأشار الرئيس السوري إلى أنه "حصلت خطوات محدودة جدا في العلاقات الثنائية ومن الصعب القول إن هناك خطوات كبيرة قطعت في هذا المجال."

يشار إلى أنه مع وصول باراك أوباما إلى البيت الأبيض قبل نحو سنة شهدت العلاقات السورية الأميركية بعض الانفراج مقارنة بفترة التوتر الشديد في عهد الرئيس السابق جورج بوش.

وتطالب الولايات المتحدة السلطات السورية بلعب دور إيجابي بالنسبة للأوضاع في كل من العراق ولبنان وبالنسبة للمسألة الفلسطينية.

"الوضع على الساحة العربية أفضل"

ووصف الأسد الوضع على الساحة العربية "بأنه أفضل وأن المهم هو التحرك إلى الأمام في الوضع العربي لأننا تعلمنا نحن العرب من الدروس السابقة أنه عندما تكون العلاقات العربية-العربية سيئة فإننا جميعا ندفع الثمن."

كما أكد الرئيس السوري "أن سوريا تدعم المصالحة بين الأشقاء الفلسطينيين لكنها لا تتدخل في قرار حركة حماس وأنها حاولت دائما مصالحة الأطراف الفلسطينية ولم تر استجابة."

وكان من المقرر توقيع اتفاق المصالحة الفلسطينية في 26 أكتوبر/تشرين الأول في القاهرة. لكن حماس طلبت مهلة جديدة، متهمة الرئيس الفلسطيني محمود عباس بأنه ارتضى تحت ضغوط أميركية وإسرائيلية إرجاء تصويت مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة على تقرير غولدستون.

علاقات سوريا بتركيا وإيران

وحول تطور العلاقة بين تركيا وإيران وعلاقتهما مع سوريا قال الأسد "إن علاقة سوريا مع كل من إيران وتركيا جيدة جدا في الاتجاهين والتقارب التركي الإيراني حاصل منذ سنوات ونحن نساعد على ذلك وندعمه."

وبيّن الأسد أن "هناك قناعة بين هذه الدول أن العلاقة بينها مهمة وقيام تركيا بتعزيز علاقتها مع جيرانها هو لمصلحة تركيا والعرب جميعا."
XS
SM
MD
LG