Accessibility links

logo-print

الجيش الباكستاني يؤكد فرار 600 مقاتل أجنبي في معارك وزيرستان الجنوبية


أعلن الجيش الباكستاني اليوم الأحد أن المعارك التي يخوضها أدت إلى فرار أكثر من 600 مقاتل أجنبي من مدينة كانيغورام، إحدى المدن الرئيسية في ولاية وزيرستان الجنوبية حيث بدأ قبل أسبوعين هجوما ضد مقاتلي طالبان الباكستانية.

وقال المسؤول الباكستاني الجنرال محمد إحسان للصحافيين إن المقاتلين هم أساسا من الأوزبك لكن بعضهم من العرب أو الشيشان.

وشاهد صحافيون كانوا يتنقلون مع الجيش في المناطق التي سيطر عليها العسكريون منازل وأسواقا دمرت جزئيا وآثار انفجار عبوات يدوية الصنع.

30 ألف جندي شاركوا في الهجوم

ويخوض منذ 17 أكتوبر/تشرين الأول أكثر من 30 ألف جندي تساندهم طائرات قتالية ومروحيات هجومية والمدفعية الثقيلة عملية تهدف إلى اقتلاع مقاتلي طالبان من وزيرستان الجنوبية، شمال غرب باكستان، في المناطق القبلية المحاذية لأفغانستان.

وقالت السلطات الباكستانية التي راهنت على عملية عسكرية تستمر ستة إلى ثمانية أسابيع في هذه المنطقة، إنها ستنتهي قبل ذلك.

وأعلن الجيش في بيان "بدأنا التقدم في مدينة كانيغورام وتمكنا حتى الآن من تطهير نصف المدينة."

ويتقدم الجنود شارعا بعد شارع في المدينة التي تعتبر مركزا تنشط فيه حركة طالبان وقاعدة للمقاتلين الإسلاميين الأوزبك، وحيث يواجه العسكريون رصاص القناصة من المقاتلين المتحصنين في الملاجئ.

مقتل 9 مسلحين وجنديين

وقتل خلال الساعات الـ 24 الماضية تسعة مسلحين وجنديان، وفق الجيش، ليرتفع عدد القتلى إلى 306 بين المقاتلين الإسلاميين و36 بين الجنود منذ بداية العملية البرية؛ ولا يمكن التحقق من هذه الأرقام من مصادر مستقلة حيث يحظر الدخول إلى المنطقة.

وقال وزير الخارجية الباكستانية شاه محمود قريشي على هامش مؤتمر في ماليزيا إن "العملية كانت ناجحة حتى الآن. إن المقاومة التي واجهناها لم تكن بالحجم الذي توقعناه أصلا."

وأضاف "كنا نأمل في تحقيق أهدافنا في أقرب وقت ممكن قبل حلول الشتاء. وبالوتيرة التي تسير فيها الأمور يبدو أننا سنحقق هدفنا."

250 ألفا يفرون من منطقة المعارك

هذا وحقق الجيش الباكستاني في 24 أكتوبر/تشرين الأول نجاحا رمزيا من خلال السيطرة على قرية كوتكاي مسقط رأس ومعقل زعيم طالبان الباكستانية حكيم الله محسود.

وفر حوالي 250 ألف شخص من وزيرستان الجنوبية بسبب المعارك، كما تؤكد الأمم المتحدة والسلطات الباكستانية.

وتشهد باكستان منذ أكثر من عامين موجة اعتداءات أسفرت عن مقتل 2300 شخص نفذ معظمها انتحاريون من طالبان الباكستانية المرتبطة بالقاعدة.

XS
SM
MD
LG