Accessibility links

كوريا الشمالية تطالب واشنطن بالدخول في مفاوضات ثنائية وتلوح بتوسيع ترسانتها النووية


حثت كوريا الشمالية مجددا اليوم الاثنين الولايات المتحدة على القبول بمطلبها الخاص بالدخول في مفاوضات ثنائية حول برنامجها النووي قبل العودة إلى المفاوضات السداسية التي تضم إلى جانبهما كلا من كوريا الجنوبية والصين وروسيا واليابان.

وقال وزير الخارجية في كوريا الشمالية باك يوي تشون إن "بيونغ يانغ سوف تمضي في طريقها ما لم تقبل واشنطن بمطلبها الخاص بعقد مفاوضات ثنائية"، وذلك في تهديد بإمكانية قيام الدولة الشيوعية بزيادة ترسانتها النووية والصاروخية في حال استمر الرفض الأميركي للمفاوضات الثنائية.

وأضاف تشون في بيان وزعته الوزارة إن "كوريا الشمالية بمقدورها الدخول في محادثات متعددة الأطراف بما في ذلك محادثات سداسية بعد عقد محادثات مع الولايات المتحدة" معتبرا أن الكرة حاليا في ملعب واشنطن لاتخاذ قرار بهذا الشأن.

وشدد على أنه "ما لم تكن الولايات المتحدة مستعدة للجلوس وجها لوجه مع كوريا الشمالية فإن بيونغ يانغ ستمضي في طريقها".

ويأتي البيان الحكومي في وقت اختتم فيه الرجل الثاني في فريق المفاوضات النووية لكوريا الشمالية ري غون زيارة نادرة إلى الولايات المتحدة التقى خلالها بكبير المفاوضين النوويين الأميركيين سونغ كيم في ظل تكهنات بإمكانية أن يكون المسؤولان الاثنان قد ناقشا عقد مفاوضات ثنائية بين البلدين.

وتطلب كوريا الشمالية عقد محادثات مباشرة مع الولايات المتحدة منذ قيامها بسلسلة من التجارب النووية والصاروخية والانسحاب من المحادثات السداسية مطلع العام الحالي إلا أن واشنطن قالت إنها ستوافق على عقد مفاوضات ثنائية فقط في حال ما كان ذلك من شأنه أن يؤدي إلى استئناف المحادثات السداسية.

وتبرر كوريا الشمالية مساعيها لتطوير ترسانتها النووية بالقول إنها ترمي إلى التحسب "للتهديدات النووية الأميركية" رغم أن الولايات المتحدة نفت وجود أية نوايا لديها لمهاجمة الدولة الشيوعية.

XS
SM
MD
LG