Accessibility links

34 قتيلا على الأقل في انفجار بروالبندي والأمم المتحدة تسحب موظفيها من المناطق المضطربة


قالت أجهزة الأمن الباكستانية اليوم الاثنين إن 34 شخصا على الأقل لقوا مصرعهم إثر انفجار يشتبه في أنه انتحاري في باحة فندق فخم قريب من مقر للجيش الباكستاني في مدينة روالبندي القريبة من العاصمة الباكستانية إسلام أباد.

وقال مصدر أمني رفض الكشف عن هويته لوكالة الصحافة الفرنسية إن الهجوم انتحاري وتم تنفيذه بدراجة نارية مفخخة.

وقالت سلطات الأمن الباكستانية إن الانفجار وقع في باحة فندق فخم قرب مقر قيادة الجيش الباكستاني في مدينة روالبندي الواقعة على مسافة خمسة أميال من العاصمة إسلام أباد.

وجاء الانفجار بعد سلسلة من الهجمات في الأسابيع الماضية أوقعت 250 قتيلا في ما يبدو أنه انتقام للهجوم الذي يشنه الجيش الباكستاني على معاقل طالبان في شمال غرب البلاد.

سحب الموظفين الأجانب

ومن جانبها، أعلنت الأمم المتحدة سحب موظفيها الأجانب من شمال غرب باكستان بسبب الوضع الأمني في تلك المنطقة.

وأفادت المنظمة الدولية في بيان لها أن "الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أعلن الانتقال إلى المرحلة الرابعة (عمليات الطوارئ) في الولاية الحدودية الشمالية الغربية والمناطق القبلية بشكل فوري".

وقالت المتحدثة باسم الامم المتحدة في باكستان عشرت رضوي "سيتم نقل الأشخاص المعنيين إلى أماكن أخرى على الفور".

وكان برنامج الأغذية العالمي في الأمم المتحدة قد أغلق في 21 أكتوبر/تشرين الأول الماضي مراكز توزيع المساعدات الغذائية التي تدعم أكثر من مليوني شخص في شمال غرب باكستان بسبب التهديدات الموجهة إلى موظفيها.

يذكر أن خمسة موظفين في البرنامج كانوا قد قتلوا في عملية انتحارية استهدفت مقر المنظمة في إسلام أباد في الخامس من الشهر الماضي.

وكان 134 شخصا قد قتلوا أو اعتبروا في عداد المفقودين إثر انفجار سيارة مفخخة في سوق في بيشاور يوم الأربعاء الماضي وذلك في ثاني أكبر اعتداء في تاريخ باكستان.

ويشتبه في أن المناطق القبلية الباكستانية أصبحت تدريجيا ملاذا للقاعدة ومعقلا لطالبان وقاعدة خلفية لحلفائهم من طالبان الأفغانية بعد سقوط نظام طالبان في أفغانستان في نهاية عام 2001 .

XS
SM
MD
LG