Accessibility links

logo-print

بان كي مون يجري محادثات في كابل لحل أزمة الانتخابات الرئاسية


وصل الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم الاثنين إلى العاصمة الأفغانية كابل لإجراء محادثات مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي والوزير السابق عبد الله عبد الله الذي أعلن قبل ساعات انسحابه من الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية.

وتأتي زيارة بان كي مون وسط غموض حيال مسار العملية الانتخابية التي قد تشهد انعقاد دورتها الثانية يوم السبت المقبل في حال عودة عبد الله عن قرار الانسحاب أو إعلان فوز كرزاي بفترة رئاسية جديدة.

وقال بيان للأمم المتحدة إن بان كي مون سيلتقي "عبد الله عبد الله والرئيس حامد كرزاي ليؤكد لهما وللشعب الأفغاني دعم الأمم المتحدة المتواصل لتنمية البلاد واستمرارها في تقديم المساعدات الإنسانية إلى ملايين الأفغان يوميا".

وأضاف أن الأمين العام سيلتقي كذلك موظفين تابعين للمنظمة الدولية ورئيس بعثتها في أفغانستان كاي ايدي ومسؤولين أمنيين.

وجاءت زيارة بان كي مون إلى كابل في أعقاب هجوم انتحاري على منزل للضيافة وسط العاصمة في الأسبوع الماضي قتل فيه خمسة موظفين أجانب في الأمم المتحدة ورجلي شرطة وأصيب آخرون بجروح.

وكانت حركة طالبان قد تبنت المسؤولية عن الهجوم وقالت إنه "مرحلة أولى" في حملتها لإفشال الانتخابات الرئاسية.

ويذكر أن عبد الله قد أعلن أمس الأحد انه لن يشارك في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة في السابع من الشهر الحالي معتبرا أن "خطر التزوير في الجولة الثانية يظل كبيرا إلى درجة ينسف معها إمكانية حصول انتخابات منصفة".

وأدى قرار عبد الله إلى إغراق البلاد في الغموض السياسي بعد أكثر من شهرين على الدورة الأولى المثيرة للجدل التي تم عقدها في 20 أغسطس/آب الماضي و تخللتها أعمال عنف فضلا عن انخفاض المشاركة فيها إلى نسبة 38.7 بالمئة بخلاف عمليات تزوير واسعة النطاق صبت بأغلبها في مصلحة كرزاي مما أدى إلى إلغاء ربع الأصوات.

XS
SM
MD
LG