Accessibility links

العرب يعربون عن خيبة الأمل وهيلاري كلينتون تؤكد أن واشنطن لم تغير موقفها من الاستيطان


أكدت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الاثنين أن الولايات المتحدة لم تغير موقفها المعارض للتوسع الاستيطاني الإسرائيلي داخل الأراضي الفلسطينية، وذلك بعد تمسك الفلسطينيين والدول العربية برفض استئناف مفاوضات السلام ما لم يتم وقف الاستيطان.

وقالت كلينتون قبل لقاء مع وزير الخارجية المغربية الطيب الفاسي الفهري إنه على الرغم من أن موافقة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو على الحد من الأنشطة الاستيطانية تمثل تطورا إيجابيا لم يسبق له مثيل، إلا أنها لا تفي بالمتطلبات الأميركية.

وأضافت أن الإسرائيليين استجابوا لمطالبة الولايات المتحدة والفلسطينيين والعرب لهم بوقف الأنشطة الاستيطانية، وأعربوا عن رغبتهم في كبح جماح الأنشطة الاستيطانية.

مبادرات إيجابية

وأضافت الوزيرة الأميركية قائلة إن العرض الإسرائيلي يقل كثيرا عما نفضله نحن، ولكن إذا تم تنفيذه فإنه يضع قيودا لم يسبق لها مثيل على المستوطنات، وسيكون له تأثير ملموس ومهم على الحد من نموها.

وأضافت: "قلت لرئيس الوزراء بنيامين نتانياهو إن هذه المبادرات الإيجابية من قبل الفلسطينيين يجب أن تقابل بمبادرات إيجابية من إسرائيل بشأن حركة التنقل والمنافذ والتنظيم الإسرائيلي للأمن في الضفة الغربية".

وشددت وزيرة الخارجية الأميركية على أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس اثبت "زعامة وتصميما" بشان الأمن وعلى إسرائيل أن تستجيب لهذه الجهود.

وكانت كلينتون قد طالبت الفلسطينيين في القدس السبت الماضي باستئناف مفاوضات السلام مع إسرائيل دون شروط مسبقة، وهو ما رفضه الفلسطينيون.

وقد أعربت مصر عن "تفهمها" لموقف الفلسطينيين من استئناف المفاوضات وشددت على ضرورة التزام إسرائيل بوقف الاستيطان استنادا لم تنص عليه خارطة الطريق.

ومن المقرر أن تلتقي وزيرة الخارجية الأميركية الاثنين مع عدد من وزراء الخارجية العرب في مراكش لبحث قضية السلام في الشرق الأوسط.

خيبة أمل بالغة

وفي هذا السياق قال الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الاثنين إن الدول العربية تشعر بخيبة أمل بالغة بسبب فشل المحادثات الأميركية -الإسرائيلية في وقف الاستيطان، وتمكن إسرائيل من القيام بما تريده دون أي يثنيها أحد.

وأعرب موسى عن قلقه من احتمال فشل مساعي الرئيس باراك أوباما لاستئناف مفاوضات السلام في الشرق الأوسط، غير أنه أشار إلى أنه سينتظر ليرى ما ستتمخض عنه الاجتماعات المقبلة مع الإدارة الأميركية.
XS
SM
MD
LG