Accessibility links

logo-print

ديفد ميليباند يعقد محادثات مع سيرغي لافروف في موسكو في سبيل حل المسائل العالقة


عقد وزير الخارجية البريطانية ديفد ميليباند في موسكو محادثات مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في لقاء يعتبر الأول من نوعه منذ سنوات بين البلدين.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال مؤتمر صحفي مشترك عقب اللقاء :
"أتوقع أن هذه المحادثات التي بدأت أمس وتستمر اليوم ستسمح لنا بالمضي قدما في جميع المجالات وبتهيئة الظروف من اجل حل جميع المسائل العالقة"

العمل معا في وجه التحديات المشتركة

من جهته قال وزير الخارجية البريطانية الذي وصل موسكو الأحد أنه يتوجب على روسيا وبريطانيا العمل معا في وجه التحديات المشتركة التي يتعرض لها البلدان وأضاف:
" من خلال المحادثات الواسعة التي عقدناها ليلة أمس، أستطيع القول : هناك العديد من النقاط التي تشكل بيننا ارضية مشتركة ومهمة ، المسألة ليست فقط تفاهما ،متبادلا إنما هي مهمة عمل مشتركة. "

مشروع اتفاق الوقود النووي

وفيما يتعلق بإيران، قال ديفيد ميليباند إن من الممكن التعامل مع إيران بشكل طبيعي إذا تصرفت كبلد طبيعي.

أما لافروف فقال إن روسيا تعتمد على كل المشاركين بمن فيهم إيران للموافقة على مشروع اتفاق فيينا، وأضاف أنه يتفق مع نظيره البريطاني على أنه من المهم جدا عقد اجتماع آخر بين إيران والدول الست الكبرى لمناقشة اقتراحات طهران لتسوية أزمتها مع المجتمع الدولي. ومضى قائلا: "ثمة حاجة لتنظيم اجتماع آخر بين إيران والدول الست الكبرى، لا يخصص للمسائل الإجرائية فحسب، بل يشكل بداية لحوار جوهري حول الاقتراحات التي قدمتها الدول الست إلى إيران في مايو/أيار عام 2008، مع الأخذ في الاعتبار الأفكار التي قدمتها إيران في ردها على تلك الاقتراحات."

وتعد زيارة ميليباند إلى روسيا والتي تستمر يومين الزيارة الأولى التي يجريها وزير خارجية بريطاني إلى موسكو منذ سنوات على خلفية الأزمة الدبلوماسية التي نشبت بين البلدين بعد حادث مقتل اللاجئ السياسي وضابط الأمن الروسي السابق ألكسندر ليتفينينكو في لندن عام 2006.

هذا وقد شدد وزير الخارجية الروسية على موقف بلاده الرافض حتى الآن تسليم المتهم الرئيسي في قضية مقتل ليتفينينكو لبريطانيا.
XS
SM
MD
LG