Accessibility links

logo-print

أجهزة الأمن الإسرائيلية تعتقل يهوديا أميركيا بتهم ارتكاب عدد من الجرائم خلال 12 عاما


اعتقلت أجهزة الأمن الإسرائيلية يهوديا أميركيا يشتبه في ارتكابه عددا من جرائم الكراهية على مدى 12 سنة. وكان بين ضحاياه عرب ويهود منشقون وأستاذ جامعي إسرائيلي من دعاة السلام.

وفي مؤتمر صحافي عقد في القدس قال ميكي روزنفيلد المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية: "اعتقلت إدارة شرطة القدس مواطنا أميركيا مشتبها فيه، يدعى جاك تيتل جاء إلى إسرائيل عام 2000. وقد نشأ وتعلم في عدة قواعد عسكرية أميركية في الولايات المتحدة، ولديه خبرة في المتفجرات والأجهزة الأخرى. وقد كان هو المشتبه به الوحيد في هجومين إرهابيين، استهدف أحدهما أستاذا جامعيا هنا في القدس، ووقع الآخر في بلدة أرييل. وللأسف تعرض الضحايا في الهجومين لإصابات تراوحت خطورتها بين الشديدة والمتوسطة."

المتهم يعترف

وأضاف روزنفلد قائلا: "اعترف المتهم عند استجوابه بارتكاب جريمتي قتل، راح ضحية إحداهما سائق سيارة أجرة عام 1977، وكانت ضحيته الأخرى راعيا فلسطينيا في العام نفسه أيضا."

وحدَّد المحامي آدي كيدار الذي يتولى الدفاع عن المتهم الاتهامات الموجَّهة إلى موكله بقوله: "يواجه موكلي اتهامات خطيرة جدا منها - على سبيل المثال لا الحصر - حيازة الأسلحة والقتل والتحريض والعنصرية. ونحن الآن في المحكمة العليا لاستئناف حكم يمنع المتهم من مقابلة محاميه، وللاعتراض أيضا على عملية الاعتقال نفسها."

وقال الأستاذ الجامعي وداعية السلام الإسرائيلي زيف ستيرنل الذي أصيب بجراح خطيرة في انفجار قنبلة وضعها له تيتل في سبتمبر/أيلول من العام الماضي: "آمل أن يتعامل القضاء الإسرائيلي الذي يعتقل هذا الإرهابي بالطريقة نفسها التي يتعامل بها مع الإرهابيين الآخرين من اليهود والعرب على حدا سواء."
XS
SM
MD
LG