Accessibility links

أهالي مدينة الصدر يطالبون الحكومة بتحسين واقعهم الاقتصادي


طالب أهالي مدينة الصدر بتحسين واقعهم الاقتصادي والاجتماعي إثر تفشي ظاهرة البطالة والفقر في منطقتهم وشمول بعض العائلات التي فقدت معيلها جراء العمليات المسلحة، بإعانات مالية.

وأكد المواطن محمد الماجدي أن انتشار ظاهرة البطالة دفع بالعديد من العوائل للامتناع عن إرسال أبنائها للمدارس نتيجة تدني مستوى معيشتهم.

وأشارت المواطنة أم مصطفى في حديث لمراسلة "راديو سوا" إلى أن عددا كبيرا من النساء لم يتمكن من الزواج بسبب البطالة وتردي الوضع الاقتصادي، فضلا عن عدم إيجادهن عمل لإعالة أنفسهن وذويهن.

من جهة أخرى، رحب أهالي قطاع 74 في مدينة الصدر بإنجاز مشروع إكساء شوارع المنطقة ومد شبكات الصرف الصحي والمياه، فضلا عن ترميم عدد من المدارس الابتدائية والثانوية في الأحياء الفقيرة وهو المشروع الذي تم إنجازه من ضمن الميزانية المخصصة لإعمار مدينتي الصدر والشعلة.

من جانبه، أكد وزير الهجرة والمهجرين ورئيس لجنة إعمار مدينتي الصدر والشعلة عبد الصمد رحمن سلطان أن المبالغ المخصصة لإعمار المدينتين غير كافية لتنفيذ المشاريع التي تم التخطيط لإنجازها.

وكانت لجنة النزاهة النيابية كشفت عن بدء التحقيق في عمليات فساد طالت الأموال التي خصصت لإعمار منطقتي الصدر والشعلة في بغداد.

التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في بغداد أمنية الراوي:
XS
SM
MD
LG