Accessibility links

logo-print

محادثات أميركية صريحة مع أفغانستان بعد إعادة كرزاي إلى الحكم


تعهدت الولايات المتحدة ببدء محادثات صريحة وواضحة مع رئيس أفغانستان حامد كرزاي عقب إعلان إعادة انتخابه الاثنين.

وفي تعليقه على إعلان إلغاء الجولة الثانية من الانتخابات الأفغانية عقب انسحاب عبدالله عبدالله المنافس الرئيسي لكرزاي، قال المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس للصحافيين:

"دون أدنى شك، هو الرئيس الشرعي للبلاد. ومن الواضح الآن وبعد أن علمنا مَن سيرأس الحكومة الأفغانية على مدى السنوات الخمس المقبلة فإننا سنواصل نقاشاتنا حول سبل الحكم والمجتمع المدني والفساد لضمان وجود شريك حقيقي في جهودنا لتوفير الأمن في ذلك البلد."

وأشار غيبس إلى أن زمن المحادثات الصعبة قد حان، مستبعدا أن تثير مسألة إعادة انتخاب كرزاي معارضة لدى الشعب الأفغاني.

التخلص من الفساد

من جهته، حث الرئيس باراك أوباما الاثنين الرئيس الأفغاني حامد كرزاي على اتخاذ إجراءات فعالة للتخلص من الفساد في أفغانستان.

وخلال اتصال هاتفي بين الزعيميْن، قال أوباما إنه دعا كرزاي إلى ترتيب الأوراق الداخلية خصوصا فيما يتعلق بالفساد. وأضاف أن الوقت قد حان لفتح صفحة جديدة من علاقات التعاون بين البلديْن.

وأشار أوباما إلى أنه أبلغ كرزاي رغبته برؤية خطوات حقيقية على أرض الواقع مضيفا أنه سيُراقب الوضع في أفغانستان لضمان إحراز تقدم هناك.

تحقيق النتيجة المرجوة

وفي سياق متصل، أكدت وزارة الخارجية الأميركية بدورها أن واشنطن تمكنت من إحراز النتيجة المرجوة بإجراء انتخابات حرة ونزيهة في أفغانستان وذلك على اثر إعلان إعادة انتخاب الرئيس حامد كرزاي بالتزكية يوم الاثنين.

مراسل "راديو سوا" في واشنطن سمير نادر والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG