Accessibility links

logo-print

دعوات دولية حثيثة لطهران للرد بوضوح على مقترح تخصيب اليورانيوم في الخارج


حذر وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير من أن الدول الست التي تتفاوض مع إيران لن تقبل برد غير واضح من طهران بعد طلب السلطات الإيرانية مناقشات إضافية في شأن مشروع الاتفاق المتعلق بتخصيب اليورانيوم الإيراني في الخارج.

وقال كوشنير في ختام محادثات مع نظيره الألماني غيدو فسترفيلي إن موقف الدول الست لا يزال كما هو، وننتظر من إيران أن تقبل رسميا اقتراح الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وكانت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون قد أعلنت من مراكش خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرها المغربي الطيب فاسي الفهري أن إيران في منعطف كي تظهر ما إذا كانت مستعدة للتعاون في مسألة ملفها النووي.

وقالت كلينتون "إن القبول التام لمقترح الوكالة الدولية للطاقة الذرية سيكون مؤشرا جيدا بأن إيران لا تريد أن تكون معزولة وهي تريد التعاون."

كذلك، أطلعت كلينتون نظراءها في دول مجلس التعاون الخليجي الست الحليفة للولايات المتحدة (السعودية والإمارات وقطر والبحرين والكويت وسلطنة عمان) الذين التقت بهم في إطار المنتدى حول المستقبل في مراكش، على التقدم في المحادثات.

بدوره، حث مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي الاثنين طهران على توضيح ردها بشأن اقتراح تخصيب اليورانيوم الإيراني في الخارج.

وقال البرادعي خلال جلسة للجمعية العامة للأمم المتحدة إن على إيران إقامة علاقات مع المجتمع الدولي مبنية على الثقة.

وأضاف "أن التعامل مع مخاوف المجتمع الدولي حول نوايا إيران المستقبلية مرتبط بشكل أساسي بمسألة بناء الثقة، والسبيل الوحيد لتحقيق ذلك هو الحوار. لذا فإنني أحث إيران على التعاون بأكبر شكل ممكن."

ودعا البرادعي إيران إلى عدم تضييع الفرصة المتاحة برفض العرض الدولي لتخصيب اليورانيوم الإيراني في الخارج.

هذا وتطالب الدول الست إيران برد سريع على اقتراح تخصيب اليورانيوم الإيراني الضعيف التخصيب في الخارج ثم إعادته إليها على شكل وقود نووي لمفاعل الأبحاث في طهران.

XS
SM
MD
LG