Accessibility links

المالكي يدعو الأمم المتحدة المساعدة في إيقاف التدخل الإقليمي في شؤون العراق


جدد رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي تأكيده امتلاك معلومات تفيد بأن التدخل والتدريب واحتضان ودخول الإرهابيين إلى العراق لم يتوقف، وبأن بعض دول الجوار لم يلتزم بالقرارات الدولية رغم التزام بغداد بها.

وحمل المالكي بعد محادثات أجراها مع مبعوث الأمم المتحدة أوسكار فرنانديز تارانكو ثلاثة من أعضاء حزب البعث مسؤولية تنفيذ تلك التفجيرات، مشيرا إلى أنهم يتلقون الدعم من حزب البعث في سوريا بحسب ما جاء في بيان المالكي.

ودعا المالكي الأمم المتحدة المساعدة في إيقاف التدخل الإقليمي في شؤون العراق وإيقاف العمليات الإرهابية التي تستهدف الأبرياء.

من ناحيته، أكد تارانكو أن المنظمة الدولية تدعم الحكومة والشعب العراقيين، مشيرا إلى أن زيارته إلى العراق تأتي في إطار تقييم الوضع بشكل عام والتعرف على حجم التدخل الإقليمي في شؤونه.

ولفت تارانكو إلى أن أعضاء الفريق المرافق هم من المحللين والسياسيين والقانونيين، مؤكدا أنه سيطلع الأمين العام للمنظمة الدولية على مطالب الحكومة العراقية.

هذا وكشفت لجنة الأمن والدفاع البرلمانية في العراق عن مؤشرات سلبية لأداء الأجهزة الأمنية، ساهمت في حدوث تفجيرات الـ19 من اغسطس/آب والـ25 من اوكتوبر/تشرين الأول الماضيين.

وشددت اللجنة على ضرورة توحيد القوى السياسية لمواقفها وتخليها عن المصالح الحزبية، محذرا من مغبة تأثير الخلافات على الوضع الأمني.

يشار إلى أن لجنة الأمن والدفاع طالبت باستضافة الوزراء الأمنيين وقائد عمليات بغداد لتوضيح أسباب تجدد الهجمات بالشاحنات الملغمة على وزارات ومؤسسات الدولة والتي أدت إلى مقتل وجرح المئات من المواطنين.

XS
SM
MD
LG