Accessibility links

logo-print

حركة طالبان ترفض عرض كرزاي للسلام وتعتبره رئيسا بلا سلطة


رفضت حركة طالبان اليوم الثلاثاء عرض المصالحة الذي تقدم به الرئيس الأفغاني حامد كرزاي، معتبرة أنه كلام فارغ جاء من رئيس ليس لديه أي سلطة لاتخاذ قرارات، حسب تعبيرها.

وقال المتحدث باسم طالبان يوسف احمدي إن حركته لا تولي أي أهمية لعرض السلام الذي قدمه كرزاي، مشيرا إلى أنها ليست المرة الأولى التي يطلق فيها الرئيس الأفغاني تصريحات بهذا الصدد.

واعتبر احمدي دعوة كرزاي مجرد "كلام فارغ من أي مضمون،" واصفا حكومة كابل بحكومة "الدمى،" وفقا لما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وكان كرزاي، الذي أعلن رئيسا للبلاد يوم أمس الاثنين بعد انسحاب منافسه عبد الله عبد الله، قد قال في تصريحات نسبت إليه الثلاثاء إن حكومته الجديدة ستعمل على إحلال السلام في البلاد بأسرع وقت ممكن.

وأضاف كرزاي "ندعو أشقاءنا من طالبان لكي يعودوا إلى أفغانستان،" وطالب المجموعة الدولية بدعم حكومته في مساعيها بهذا الصدد.

وشدد كرزاي على أن "السلام سيكون ممكنا حين يتحد كل الأفغان ويتحدثون بصوت واحد ويعملون معا على تشكيل حكومة وحدة تمثلهم جميعا."

وكان كرزاي قد عرض عدة مرات على زعيم الحركة الملا عمر وقادتها الآخرين الانضمام إلى العملية السياسية مع ضمان أمنهم، لكن دعواته هذه طالما لاقت رفضا من قبل طالبان.
XS
SM
MD
LG