Accessibility links

logo-print

اردوغان يدافع عن زيارته لإيران ويؤكد أنها جاءت في إطار سياسة أنقرة الخارجية


دافع رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان اليوم الثلاثاء عن الزيارة التي قام مؤخرا بها إلى إيران، مؤكدا أنها لا تعني تغييرا في سياسة أنقرة الخارجية، وذلك بعد أن أثارت زيارته انتقادات غربية.

وقال اردوغان في خطاب ألقاه في البرلمان أمام نواب حزب العدالة والتنمية الحاكم إن "تركيا لم تبدل اتجاهها في السياسة الخارجية. إن السياسة الخارجية لتركيا تسلك منحى التطبيع،" وذلك عبر محاولة تعزيز العلاقات مع كل الدول المجاورة، وفقا لما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وكانت زيارة اردوغان لطهران نهاية الشهر الماضي قد أثارت انتقادات في الصحافة المحلية والدولية فحواها أن أنقرة التي تتعثر مفاوضات انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي، بدأت تسلك نهجا مغايرا في سياستها الخارجية يتمثل بالابتعاد عن الغرب.

وأضاف اردوغان أن لبلاده صلات وثيقة مع المؤسسات الأوروبية، تشبه في طبيعتها تلك التي تجمعها ومنظمة المؤتمر الإسلامي، مشيرا إلى أن تركيا تتعرض لانتقادات داخلية وخارجية كلما قامت بتعزيز تعاونها مع إيران أو دول الشرق الأوسط.

وقال اردوغان إن تركيا تنتظر "معالجة سليمة" من جانب الغرب حيال البرنامج النووي الإيراني المثير للجدل، مضيفا أن الدول التي تتهم إيران بالسعي إلى امتلاك سلاح نووي تملك هي نفسها هذا السلاح"، في إشارة إلى إسرائيل. ودعا إلى نزع كل أسلحة الدمار الشامل في المنطقة والعالم.

ومنذ الهجوم الإسرائيلي في قطاع غزة الشتاء الماضي، شهد التحالف العسكري خصوصا بين تركيا والدولة العبرية فتورا، وذلك في ضوء انتقادات شديدة وجهها القادة الأتراك إلى إسرائيل.

وأكد اردوغان أن انتقاد ما حصل في غزة لا يعني أن تركيا بدلت موقفها، مؤكدا مواصلة بلاده للاحتجاج "على قتل الأطفال والنساء والأشخاص العزل،" حسب تعبيره.
XS
SM
MD
LG