Accessibility links

logo-print

كلينتون تجدد دعم واشنطن للمقترح المغربي لإنهاء النزاع حول الصحراء الغربية


جددت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون مساء الاثنين في مراكش دعم الولايات المتحدة للمقترح المغربي الخاص بحل النزاع حول الصحراء الغربية.

وأكدت كلينتون خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرها المغربي الطيب فاسي الفهري أن سياسة واشنطن لم تتغير في ما يتعلق بموقفها من المقترح المغربي المتمثل في منح حكم ذاتي موسع للمنطقة المتنازع عليها في ظل سيادة المملكة.

وقد وصفت الولايات المتحدة في عدة مناسبات المقترح المغربي بأنه جدي وذو مصداقية. غير أن جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) التي تدعمها الجزائر، تطالب باستقلال الصحراء الغربية التي ضمها المغرب عام 1975عقب انسحاب القوات الإسبانية التي كانت تحتلها.

إشادة بعاهل المغرب

من جهة أخرى، أشادت وزيرة الخارجية الأميركية بالعاهل المغربي الملك محمد السادس الذي التقته بعد ظهر الاثنين، وقالت إن بلادها تثمن عاليا الإصلاحات التي انخرط فيها المغرب خاصة في مجال النهوض بأوضاع المرأة وتدعيم دور المجتمع المدني.

وأكدت كلينتون عزم إدارة الرئيس أوباما إعطاء دفعة جديدة لعلاقات الصداقة التاريخية التي تجمع بين البلدين منذ أكثر من قرنين.

أما العاهل المغربي فقد أعرب عن ارتياحه للشراكة الإستراتيجية التقليدية القائمة بين البلدين، وأكد التزام المملكة "بالتوصل إلى حل سياسي نهائي للنزاع الإقليمي المفتعل حول قضية الصحراء المغربية في إطار المبادرة المغربية للحكم الذاتي".

السلام في الشرق الأوسط

كما أكد الملك محمد السادس دعمه لجهود الرئيس أوباما الرامية إلى إعادة إطلاق مفاوضات السلام بين الإسرائيليين الفلسطينيين على أسس دائمة وشاملة. وجدد التزام بلاده بالعمل بمسؤولية وروح بناءة من أجل تحقيق السلام في الشرق الأوسط عبر إقامة دولة فلسطينية مستقلة تتمتع بكافة مقومات الحياة، عاصمتها القدس، تعيش إلى جانب إسرائيل في سلام ووئام.

وأعرب العاهل المغربي بصفته رئيس لجنة القدس التابعة لمنظمة المؤتمر الإسلامي عن "انشغاله العميق وتنديده الشديد بالأعمال غير المشروعة والخطيرة التي تقوم بها إسرائيل في هذه المدينة المقدسة، خاصة في باحات المسجد".

XS
SM
MD
LG