Accessibility links

logo-print

منتدى المستقبل يختتم اجتماعاته في مراكش بإعلان يدعو إلى العمل لمواجهة التحديات


اختتم منتدى المستقبل الذي جمع يومي الاثنين والثلاثاء في مراكش بالمغرب ممثلي دول مجموعة الثماني والشرق الأوسط وشمال افريقيا، بإعلان يدعو إلى "العمل معا لمواجهة تحديات" التعليم، والبيئة والاحتباس الحراري، طبقا لما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

وشدد وزيرا الخارجية المغربية طيب الفاسي فهري والايطالية فرانكو فراتيني اللذان يتشاركان في تنظيم الدورة السادسة للمنتدى على السعي إلى "ترسيخ مبدأ الشراكة المتساوية بين مجموعة الثماني والعالم العربي."
وذكر الوزيران أن من بين "المبادرات الملموسة" المتخذة في اثناء أعمال المنتدى مشروع انشاء مؤسسة لشؤون المرأة أعربت دولة الامارات العربية المتحدة عن رغبتها في استضافة مقرها.
ويرأس الدورة المقبلة من المنتدى كندا وقطر، حيث سيناقش مشروع شبكة تعليمية تربط العالم العربي ومجموعة الثماني، وترمي إلى تعزيز العلاقات بين الجامعات وتسهيل تنقل الأدمغة بين مجتمعاتنا، طبقا لما قاله فراتيني.

وبالحديث عن النزاع العربي الإسرائيلي أشار الوزير الايطالي إلى ضرورة مضاعفة الجهود لاستئناف عملية السلام. وتابع أنه ينبغي عدم الاستسلام لفخ اليأس.

وقال إن جميع البلدان تبدي ارادة سياسية في العمل مع المجتمع المدني، مشيدا بعمل المنظمات غير الحكومية في اطار المنتدى.

من جهته شدد نظيره المغربي على أنه ليس هناك نموذج واحد للتنمية والديموقراطية والتطور. وقال لا يمكن أن يتم تصدير نموذج واحد من الشمال تجاه الجنوب.

وتابع أن كل دولة من الجنوب من موريتانيا إلى أفغانستان لها خصوصياتها وإمكانياتها، لها تاريخ ومسار، ولها قرار سيادي وطني، مشيرا إلى أن الطريقة الفضلى لذلك هي في الفهم المتبادل.

ومنتدى المستقبل هو مبادرة مشتركة للدول الأعضاء في مجموعة الثماني وهي المانيا وكندا والولايات المتحدة وفرنسا وايطاليا واليابان وبريطانيا وروسيا و20 بلدا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وكذلك المفوضية الأوروبية والجامعة العربية.
XS
SM
MD
LG