Accessibility links

logo-print

وزيرة الخارجية كلينتون تجري مشاورات في القاهرة أثناء زيارة لم تكن مدرجة في جولتها الحالية


تجري وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الأربعاء مشاورات في القاهرة مع الرئيس حسنى مبارك في ضوء بوادر تشير إلى حدوث تغيير في الإستراتيجية الأميركية التي تهدف إلى حمل الطرفين الإسرائيلي و الفلسطيني على العودة إلى مفاوضات السلام.

وكانت هيلاري كلينتون قد وصلت الثلاثاء إلى القاهرة في زيارة لم تكن مدرجة في جولتها الحالية في الشرق الأوسط. وأجرت محادثات مع وزير الخارجية احمد أبو الغيط ومدير المخابرات عمر سليمان.

كلينتون تؤكد مجددا رفض الاستيطان

وكانت كلينتون قد أكدت مجددا رفض الولايات المتحدة سياسة الاستيطان الإسرائيلية. وقالت خلال مباحثات أجرتها مع وزراء الخارجية العرب في المغرب قبل توجهها إلى القاهرة إن الرئيس باراك أوباما متمسك بالموقف الأميركي الخاص بعدم شرعية المستوطنات الإسرائيلية التي أُنشئت في الأراضي الفلسطينية. وقالت:

"نحن ملتزمون بحل الدولتين، ومصممون على تحقيق هذا الهدف الذي ينبغي علينا جميعا السعي لبلوغه. وأرى أن هذا يتطلب من جميع الأطراف توخي الحذر فيما تقوله في اتهاماتها المتبادلة التي نتفهم دوافعها جيدا. غير أنه ينبغي علينا العمل معا بروح بناءة للوصول إلى هذا الهدف المشترك المتمثل في تحقيق السلام الشامل".

كلينتون واثقة من إحلال السلام

وأعربت كلينتون عن ثقتها في إمكانية إحلال السلام في المنطقة رغم كل ما جرى في الماضي:

"باستطاعتنا الاحتفاظ بولائنا للماضي، ولكننا لا نستطيع تغييرَه رغم كلْ ما نقولُه عنه، لأنه وراءنا الآن. وباستطاعتنا أيضا العمل معا والسير وفقا لرؤية الرئيس أوباما وإلهامِه من أجل صياغة مستقبل ٍأفضل لأطفال الأسر الفلسطينية والإسرائيلية على حدٍ سواء".
XS
SM
MD
LG