Accessibility links

الشرطة الإسرائيلية تعتقل مستوطنا يشتبه بتآمره لقتل اثنين من الفلسطينيين


أعلنت الشرطة الإسرائيلية اليوم الأربعاء أنها اعتقلت مستوطنا يشتبه بتآمره مع معتقل آخر لديها منذ أكتوبر/تشرين الأول، في عملية قتل فلسطينيين اثنين في عام 1997 والقيام بسلسلة اعتداءات بالقنابل استهدفت خصوصا المؤرخ زئيف شتيرنهيل، طبقا لما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

وأوضحت الشرطة أن الموقوف يدعى يوسي سبينوزا ويبلغ من العمر 50 عاما وهو مستوطن هاجر إلى إسرائيل من الولايات المتحدة وأقام في مستوطنة شفوت راحيل في الضفة الغربية، على غرار المشتبه به الأول في هذه القضية جاك تيتل الموقوف منذ الشهر الماضي.

وكانت الشرطة قد كشفت الأحد أنها اعتقلت ياكوف "جاك" تيتل البالغ من العمر 37 عاما مطلع أكتوبر/تشرين الأول، بعد أن اعترف بإقدامه في1997 على قتل سائق سيارة أجرة فلسطيني في القدس الشرقية وراع فلسطيني في جنوب الخليل بالضفة الغربية.

وأضافت أن تيتل أرسل أيضا في مارس/آذار عام 2008 رزمة بريدية مفخخة إلى عائلة من أتباع الحركة اليهودية المسيحية التي تعترف بأن يسوع هو المسيح المنتظر ويتهمها اليهود المتدينون بالكفر، مشيرة إلى أن انفجار الرزمة المفخخة أدى حينذاك إلى إصابة فتى في الخامسة عشرة بجروح بالغة.

وفي 24 سبتمبر/أيلول عام 2008 زرع تيتل، بحسب الشرطة، عبوة ناسفة أمام مدخل منزل المؤرخ زئيف شتيرنيل في القدس، وهو مؤرخ معروف بآرائه اليسارية.

وأوقفت الشرطة تيتل الشهر الماضي في القدس بينما كان يعلق ملصقات تدعو إلى قتل "الشواذ جنسيا" وتشيد بالاعتداء الذي تعرض له مركز لمساعدة المثليين وأسفر عن مقتل شخصين في تل أبيب الصيف الماضي.

وكان المحققون قد أعلنوا في البداية أن تيتل ارتكب جرائمه من دون شريك.

ويقضي عدد من المستوطنين المتشددين عقوبة بالسجن في إسرائيل بتهم ارتكاب جرائم ضد الفلسطينيين، ومن بين هؤلاء آشر فيزغان المتحدر أيضا من مستوطنة شفوت راحيل والذي أدين بقتل أربعة فلسطينيين في عام 2005.
XS
SM
MD
LG