Accessibility links

الجيش الباكستاني يؤكد مقتل 30 متمردا وإصابة عدد من جنوده بجروح في حرب شوارع


قال الجيش الباكستاني اليوم الأربعاء إن حرب شوارع بين عناصره والمتمردين الإسلاميين التابعين لحركة طالبان في معقلها بوزيرستان أسفرت خلال الساعات الـ24 الماضية عن مقتل 30 منهم، فيما أصيب عدد من عناصر الجيش بجروح.

وأكد الجيش في بيان صدر عنه تطهير عدد من المناطق في مدينة ساراروغا التابعة للإقليم المضطرب شمال غرب باكستان، مضيفا أن المعارك في الساعات الماضية أسفرت عن إصابة سبعة من جنوده بجروح.

وبعد قصف كثيف للإقليم استمر أربعة أشهر، شن نحو 30 ألف جندي في 17 أكتوبر/تشرين الأول احد اكبر هجماته البرية في المناطق القبلية منذ تحالف إسلام آباد مع واشنطن نهاية 2001.

ومنذ بداية الهجوم البري المعزز بالطائرات والمروحيات المقاتلة، قتل نحو 400 مقاتل إسلامي، بحسب الجيش الذي اعترف بمقتل 37 جنديا.

يشار إلى إن المناطق الجنوبية من وزيرستان تعد المعقل الرئيسي لحركة طالبان الباكستانية والتي تنسب إليها موجة اعتداءات غير مسبوقة أوقعت أكثر من 2400 قتيل في باكستان خلال العامين الماضيين.

مقتل معلمتان في كمين

وعلى صعيد منفصل، قالت مصادر محلية إن مسلحين إسلاميين قتلوا اليوم الأربعاء معلمتين في كمين نصبوه لسيارة كانت تقلهما في منطقة القبائل المضطربة المحاذية لأفغانستان.

وكانت المعلمتان تغادران المدرسة التي تعملان فيها في خار، المدينة الرئيسية في منطقة بأجور القبلية شمال غرب البلاد، عندما أطلق مسلحون نيران رشاشاتهم على السيارة التي كانت تقلهما.

وسبق للمسلحين الإسلاميين الذي يعارضون تعليم البنات أن نسفوا ودمروا مئات المدارس في شمال غرب باكستان في السنوات القليلة الماضية.

وصعد المسلحون مؤخرا عملياتهم في بأجور إحدى المقاطعات السبع التي تتمتع بحكم شبه ذاتي على الحدود مع أفغانستان وتعد معقلا للمتطرفين المرتبطين بطالبان والقاعدة.
XS
SM
MD
LG