Accessibility links

وزارة الدفاع البريطانية تعلن عن مقتل خمسة جنود بريطانيين في أفغانستان


أعلنت وزارة الدفاع البريطانية الأربعاء عن مقتل خمسة جنود بريطانيين الثلاثاء عندما فتح شرطي أفغاني على ما يبدو النار على حاجز في ولاية هلمند جنوب افغانستان، مما دفع القوات الأفغانية والدولية إلى فتح تحقيق في الحادث، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت الوزارة إن الهجوم وقع في منطقة ناد علي، موضحة أن ثلاثة من الجنود كانوا ينتمون إلى كتيبة حراس رماة الرمانات "غرينادير غاردز" والاثنين الآخرين إلى الشرطة العسكرية الملكية.

وصرح رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون في رسالة تعزية بأنهم قاتلوا لجعل أفغانستان أكثر آمانا ، ولكن وقبل كل شىء لجعل المملكة المتحدة أكثر آمانا من الإرهاب والتطرف اللذين يواصلان تهديدنا انطلاقا من حدود أفغانستان وباكستان.

وهلمند حيث ينتشر قسم كبير من الجنود البريطانيين، تعد من أخطر ولايات أفغانستان ومعقلا لطالبان وأول مركز لإنتاج الافيون.

وستبدأ وزارة الداخلية الأفغانية وقوة ايساف التابعة لحلف شمال الأطلسي تحقيقا في الحادث.

وبحسب بيان مشترك لوزارة الداخلية الأفغانية وقوة ايساف "قتل أربعة جنود بريطانيين وتوفي خامس متأثرا بجروحه وأصيب ستة في عملية الثلاثاء في جنوب أفغانستان. كما أصيب شرطيان أفغانيان بجروح".

وأضاف البيان أن لجنة تحقيق مشتركة من ايساف ووزارة الداخلية الأفغانية شكلت لكشف ملابسات الحادث بعد معلومات تحدثت عن أن افرادا في قوى الأمن الأفغانية فتحوا النار على جنود بريطانيين.

ونقل البيان عن وزير الداخلية حنيف اتمار "نشعر بحزن عميق للخسائر التي تكبدها شركاؤنا في ايساف ونصلي من أجل أسر القتلى والجرحى في هذا الهجوم العبثي الذي يبدو أنه حادث معزول".

وبذلك ترتفع إلى 229 حصيلة الجنود البريطانيين الذين قتلوا منذ التدخل العسكري في هذا البلد في 2001، بينهم 49 قتلوا بين يوليو/تموز وسبتمبر/أيلول.

وقال اللفتنانت كولونيل ديفيد ويكفيلد الناطق باسم سلاح البر البريطاني في ولاية هلمند لشبكة "سكاي نيوز" إن الجنود البريطانيين كانوا يقومون بمهمة لتدريب الشرطة الأفغانية.

وأوضح أن "شرطيا افغانيا قد يكون تحرك بالتنسيق مع آخر، بدأ اطلاق النار على حاجز على إحدى الطرقات قبل أن يلوذ بالفرار".

وتنشر بريطانيا تسعة آلاف جندي في أفغانستان وتنوي ارسال 500 آخرين على الرغم من الانتقادات المتزايدة في بريطانيا لهذا الانتشار العسكري مع ارتفاع حصيلة القتلى. ويعتبر عام 2009 الاكثر دموية منذ سقوط نظام طالبان في 2001 من حيث الخسائر المدنية وفي صفوف قوات الأمن الافغانية والدولية.

مولن: الولايات المتحدة تشعر بالقلق بسبب الفساد المتفشي في أفغانستان

على صعيد آخر، قال رئيس هيئة الاركان المشتركة في الجيش الاميركي الاميرال مايك مولين اليوم الاربعاء إن الولايات المتحدة تشعر بالقلق البالغ لتفشي الفساد في صفوف الزعماء الافغان، ودعا الرئيس الافغاني حميد كرزاي إلى قمع المشاركين في الفساد.

وصرح مولين للصحافيين بأننا نشعر بالقلق الشديد من مستوى الفساد ومدعى شرعية هذه الحكومة، مضيفا أن الفساد متفشي بشكل واسع.

وقال مولين إن الرئيس الأفغاني الذي أعيد انتخابه يجب أن يتخذ خطوات كبيرة للقضاء ِعلى الفساد.

وأضاف موجها كلامه إلى كرزاي إن ذلك يعني ان عليك التخلص من الفاسدين، وأن تعتقلهم وتحاكمهم.
XS
SM
MD
LG